Monday, July 23, 2007

عندما أصبحت القاف جيم



موضوع المراكبى رجعنى بالذاكرة ** رجوعاً جميلاً ** لبداية "الفُراقات" الإختيارية

وكان ذلك سنة 91 فى مكتب الخطوط الجوية السعودية بشارع قصر النيل
كنت فى إنتظار سماع إسمى للتقدم لموظفة الحجز لإستلام تذكرة السفر
لم أنتبه للإسم عندما قالت مدحت الجاضي
لكن بعد أن تكرر النداء ذهبت إلي الموظفة معتقداً أنها كانت تقصد القاضي
كان ظنى فى محله فالموظفة قرأت الإسم كما كان مكتوباً أمامها
وكانت أول مرة أعرف فيها أن القاف تُنطق جيم فى السعودية كما أخبرتنى الموظفة

سافرت بعد أيام ووصلت جِدّة.. بتعطيش وكسر الجيم كما ينطقها السعوديون وليس جَدة كما نفعل نحن.. نطقهم لإسم مدينتهم جميل فعلاً
وأيضاً أسماء الأماكن.. فحديقة الحيوان عندهم إسمها حديقة الأنعام الجميلة

عرفت منهم أن الإسم جِدّة يرمز لأمنا حواء ظناً أنها نزلت فى تلك البقعة من الأرض

كان موضوع القاف التى أصبحت جيم مجال تنكيت مستمر بينى وبين زملاء العمل السعوديين.. طبعاً هم كانوا على علم تام بفضائح عاميتنا فكان التنكيت مُتبادل
وثبت عملياً مع الأيام رغم أنف الجميع أن الجيم لا يمكن أن تحل محل كل القافات
فأثناء دردشة مع أحد الزملاء هناك قال أنه كان ينوى السفر لأنجرة.. طبعاً أنا لم أدعها تمر
إيه إيه بتقول إيه!! مين أنجرة دى؟.. إش بك يا شيخ باجصد أنقرة

كانت عِشرة حلوة إستمرت 5 سنوات وأيام لها جمالها رغم بعض المنغصات

مازلت أحتفظ بصداقات مع البعض.. سعوديين ومصريين أقابلهم أكثر من مرةعندما أكون بمصر. صداقات حقيقية لكن لها طعم مختلف بحكم تكوّنها خارج حدود المكان والزمان المعتادين لتكوين صداقات حقيقية ودائمة. الشبه الآخر الجميل بينها وبين صداقات "العالم الإفتراضى" هو تفاوت أعمار الأصدقاء وإختلاف أحوالهم وظروفهم



35 comments:

anawafkary said...

ادام الله اله عليك نعمة الصداقة

سبحان الله كان يدور في ذهني موضوع مشابه فعلّي الاسم الذي يدل علي السمو و االرفعه يفقد كثير من جماله عند تحوله الي علي
و كذا مُحمَد أجمل بكثير في المبني و المعني من محمد كما نشوهها بالعاميه

و لكن ما لم اتذوقه من اللكنه السعودية هو نطق الضاض ظاء كقولهم عرظيه بدلا من عرضية

بجي أن نجول ان اللغه العربية تجمعنا مع اختلاف اللفنات

اللفنات هي اللكنات مع قلب الكاف فاء

Gid-Do - جدو said...

صديقى الجاضى

حرف القاف ينطق ـ جيم فى ليبيا- والف فى اجزاء من مصر- وعلى عكس الشائع اللهجة المصرية هى الاقرب الى العربية من اللهجات الاخرى وانيس منصور كل فترة بيكتب عن الكلمات العمية المصرية وتجد انها عربية مائة فى المائة - تحياتى

عصفور المدينة said...

جميلة أوي يا أستاذ وهادية جدا
أنا كمان قضيت 5 سنين
والجميل لما كانوا بيحاولوا يقلبوا القاف همزة عشان يقلدونا في كلمات احنا ما بنقلبهاش
زي الرقابة

عدى النهار said...

عمرو

شكراً على الدعاء.. ربنا يديم فضله على الجميع

إنت إخترت إسمين جمال وقعهم على الأذن نغماً ومعنى عند نطقهم بصورة سليمة واضح جداً

بصفة عامة أى لغة بتفقد جزء كبير من جمالها عندما تُنطق حروفها بصورة خطأ.. منهم لله اللي علمونا

واضح إن لسانك قلب سعودى خالص
:)

عدى النهار said...

جدو

مشكلة كبيرة لو كان كلام أنيس منصور صحيح لأن ضعف إهتمامنا بلغتنا أساء إليها جداً وشوهها فلو كانت وهى على هذا الحال أقرب للعربية السليمة من اللهجات الأخرى فذلك معناه أن تلك اللهجات لا تمت للعربية بصلة
عن نفسى.. أذكر أيام المدرسة أن الزملاء العائدين من الدول العربية كان تمكنهم من اللغة العربية يفوق بمراحل بقية الطلبة

عدى النهار said...

عصفور المدينة

الرقابة!! جديدة.. ولو إن اللي قلب قاف أنقرة جيم يعملها
:)
ناس طيبة وودودة رغم كل ما يُقال.. مع إعتبار إن صوابعنا مش زى بعضها

مجهول said...

الصديق العزيز
أنجرة ؟؟
طيب ما حدانا في الصعيد عم بيقولوا علي الجيم دييييييييم

هههههههههه
ربما يا صديقي تختلف لكناتنا ولهجاتنا
لكنها تبقا لغة واحدة في النهاية نجتمع عليها وتقربنا لبعض

ادام الله عليك مودة الوصل والتواصل والحب مع كل من عرفتهم وعرفوك
لك مني التحية والسلام

اتفضل عندنا said...

تصدق والنبي زعلانه منك، مش تقول انك من رفقاء الغربه في كندا البلد؟ لو ساكن في اونتاريو يبقي فعلا فعلا لازم تتفضل عندنا و مش عزومة مراكبيه، انا جوزي منوفي صحيح بس بنعالجه و الدكاتره قالوا فيه امل

loumi said...

العزيز مدحت القاضى
إش تجول يا رايل؟
:):):)
جاف قاف
جيم ياء
طاء ظاء
كلها حروف تؤدى الغرض منها وخلاص
وتبقى العلاقات الانسانيه مهما اختلفت اللهجات والتوجهات والاعتقادات
تحياتي

عدى النهار said...

مجهول

إزاى ماخدتش بالى من موضوع الديييم! كلامك سليم والخبرة الشخصية بتأكده. الحق إنى وجدت إن إختلاف اللكنات بيقرب الناس من بعض أكتر.. طبعاً لو عندهم رغبة فى التعايش.. لأنه بتجد إن الناس بتبدأ تتعلم لكنة الآخر وتفهم لهجته وده أمر عادة لايخلو من الفكاهة.. يعنى ببساطة تعرفه

شكراً على دعواتك الطيبة وربنا يديم فضله على الجميع

عدى النهار said...

إتفضل عندنا

كله إلا الزعل.. أنا فى أنتاريو - تورونتو بس إنتى عارفة أونتاريو مفلطحة زى بقية كندا:) شكراً يا ستى على الدعوة ولو الظروف سمحت ضرورى ضرورى ألبيها

تعرفى.. العيب الوحيد اللي فى المنوفيه هو مصر الجديدة وقبلها الجيزة

عدى النهار said...

لومى

هو بالظبط كده زى ماتفضلتى وقلتى

ده إختلاف تنوع جميل وليس إختلاف تنافر وعراك

محض روح said...

بغض النظر عن الجم والجيم
كل لكنه ليها مذاق
صعب نعرفها من غيرها

محض روح said...

بغض النظر عن الجم والجيم
كل لكنه ليها مذاق
صعب نعرفها من غيرها
:)

Mohamed A. Ghaffar said...

سعادة الجاضى

اخطف ردلك لصعيد مصر ، كله هناك جيم يا جاضى

Gid-Do - جدو said...

جارى العزيز

ردك عليا غير واضح بالنسبة ليا

انا بقول ان كلماتنا باللهجة المصرية على الرغم من ان شكلها بعيد عن اللغة العربية ـ من ناحية وجودها فى القاموس ـ الا ان انيس منصور بيثبت انها من الكلامات الصحيحة فى القاموس

اما حكاية ان الطلبة العائدين من الدول العربية كان تمكنهم من اللغة العربية يفوق بمراحل بقية الطلبة
دة يمكن من ناحية النحو والصرف وملوش علاقة باللى انا بتكلم علية

دة حسب فهمى فارجو توضيح ما تريد ان تقول ـ العيب فيا مش فيك ـ تحياتى

عدى النهار said...

محض روح

هى فعلاً مسألة تذوق و فى لهجات جمالها بيظهر فى بعض الكلمات أكثر من غيرها

عدى النهار said...

عبد الغفار

حمد الله على السلامة

كله هناك جيم.. معقولة؟ يعنى أقرب فرصة تكون أجرب فرصة :)

tota said...

اول حالة تتحدث عن علاقات مصرية مصرية او مصرية سعودية فى الغربة بهذا الجمال

كدت افقد الامل فى الحالة التى تصيب المصريين خارج مصر ولا تترك مجال لانشاء علاقة جيدة
هذا كان المستهل

اما بخصوص الحروف يا سيدى الجاضى فنحمد الله اننا لا ننطق الجيم ياء

وتخمن انت الكلمة من سياق المعنى

صحيح لغتنا مجال تريقة لكن العجيب انها محبوبة جدا لدى كل العرب

احلى مساء

حــلم said...

مش بس موضوع المراكبى
دة تشابه فى الأسماء كمان
كلكم جاضى
:)

جميلة الروح اللى اتكلمت بيها عن علاقاتك فى الغربة
ولو انها طلعت مش غربة ولا حاجة
طلع ان الدنيا صغيرة اوى
قوى
جوى
مش عارفة
أهى صغيرة وخلاص
:)

عدى النهار said...

جدو العزيز

مافيش عيب فى حد.. مش أكتر من إستيضاح تُشكر عليه فعلاً

قبل كتابة ردى على تعليقك الأول عملت بحث سريع على النت عن أى دراسة بخصوص مدى قرب عاميتنا من العربية السليمة لأنى إستغربت كلام أنيس منصور لكنى لم أجد شىء (كان بحث سريع كما ذكرت)1

ردى على تعليقك كان فى الجملة دى "مشكلة كبيرة لو كان كلام أنيس منصور صحيح لأن ضعف إهتمامنا بلغتنا أساء إليها جداً وشوهها فلو كانت وهى على هذا الحال أقرب للعربية السليمة من اللهجات الأخرى فذلك معناه أن تلك اللهجات لا تمت للعربية بصلة". بصراحة أنا لم ألمس ذلك فى اللهجات الأخرى التى تعاملت معها ولم أتمكن من التحقق من دقة كلام أنيس منصور

أما بخصوص الطلبة العائدين من الدول العربية.. تَمكُّن من صادفته منهم من اللغة كان واضح فى إختياره للكلمات وليس فى النحو والصرف فقط. وطبعاً إتقان اللغة بيكون من خلال ممارستها بصورة سليمة لفترة طويلة. أنا متصور إن المثال اللي أنا صادفته نشأ فى بيئة (وذلك لايعنى البلد كلها) بتتكلم عربى سليم سهل وسلس

الأمور دى يا جدو صعب تحديدها بدقة لأن كل واحد بيتكلم من خلال تجربته الشخصية ووجهة النظر اللي بتتكون على أساسها و اللي ممكن تكون مختلفة كتير عن تجربة غيره

صاحب البوابــة said...

ذكريات جميلة فعلاً

خاصة موضوع الجاضي

:)

-----------


لثقتنا الكاملة فى وطنيتكم وحرصكم على سلامة شباب الامة
ندعوكم للانضمام الى حملة

( افضحوا تجار الكيف )

وهي تهدف إلى تقديم كل ما تعرفه من معلومات عن من يقومون ببيع هذه السموم سواء كانوا فى منطقة إقامتك أوعملك أودراستك أو ناديك

والتفاصيل والبانارات على هذا الرابط

http://tw3ya.blogspot.com/

انتظر تفاعلكم

عدى النهار said...

توتا

أنا وصفت حالة بدون رتوش لتجميلها أو تشويهها. ولو سألتى بإستفاضة شوية كل من يذم فى علاقات المصريين ببعضهم فى الخارج أو علاقتهم بغير المصريين هاتلاقى مغالطات كثيرة فى كلامهم. طبعاً إحنا بشر مش ملائكة والأخطاء بين الناس بتحصل وأوقات بتكون سخيفة لكن إن الأمر يوصل لتنكر البعض لكل شىء خيّر أو جميل صادفهم ، سواء كان فى حقهم أو فى حق غيرهم ، هو ده اللي بيكون مزعج ومش المفروض يحصل

فى مواقف كتيرة الواحد صادفها هناك الناس عبرت من خلالها بتلقائية عن ولعهم بكل شىء مصرى وإستياء البعض وإحساسه بالخسارة لما وصلت إليه مصر. أذكر واحد يمنى هناك كان مدير مركز تجارى فى البيت اللي كنت ساكن فيه كنا بندردش فى مرة وقال لى إنه خريج تجارة القاهرة وإن عائلته كانت مأجرة شقة فى القاهرة لسنين طويلة علشان لما واحد من ولادهم يخلص مدرسة يروح مصر يتعلم فى الجامعة هناك. طبعاً ده كان زمان. كان بيتسائل بإستغراب إيه اللي حصل لمصر

لهجتنا طبعاً محببة جداً لهم من الأفلام والمسلسلات والأغانى وعشرتهم للمصريين هناك وفى مصر. الحق إن التريقة كانت دائماً رد على تريقة على بعض كلماتهم بس الموضوع كله كان هزار خفيف بدون تجريح

نيجى للمهم.. لازم يعنى الإحراج.. أنا عمال أضرب أخماس فى أسداس ومش عارف أحل لغز الكلمة. لو حد يعرف يا جماعة يتفضل
:)

وصباحك ومساءك فل

عدى النهار said...

حلم

شفتى إزاى

:)

لا وكمان هو يشبه جداً جداً صديق عزيز من أيام الكلية يعنى هى دنيا صغيرة أوى جوى دداً.. دداً وليس جداً على رأى العزيز مجهول

عدى النهار said...

صاحب البوابة

الذكريات الجميلة جميلة وماحدش بينساها

شكراً على هذا اللينك الهام

دنــــيــــــا مـحـيـرنـي said...

ذكريات جميله و الاهم انك مازالت تحملها في عقلك بود و محبه قلت اوي المحبه و الود الاي بيسمع عنهم من واحد اتغرب بالذات لما يتكلم عن السعوديه عشان في كلام كتير بينفي وجود المحبه بينا هناك بس واضح ان مش كل الكلام صح بدليل ذكرياتك الجميله
تحياتي لك

يا مراكبي said...

أولا أنا طبعا أشكرك جدا على الدعاية الجميلة دي .. وفي كندا كمان

ثانيا .. عندي ليك حاجة أجمل .. في الكويت بينطقو الجيم ياء .. يعني دجاج بتتنطق دياي وهكذا .. والكاف بتتنطق شين .. قصة كبيرة

وكل ما نلف أكتر ياما هنشوف أكتر

تحياتي

fares said...

عذرا للتحليق خارج السرب ارجو منكم التضامن معي في حمله نقطه ماء تساوي حياه
تحياتي

whyme said...

ذكريات الغربه اجمل الذكريات حيث اعتاد الانسان ان يعول نفسه و يخلق لنفسه مجتمع جديد ببلد جديد و كانه يولد من جديد

تحياتى يا صديقى العزيز و مفيش احلى من مصر

ibn_abdel_aziz said...

انا عشت مع فلسطينين وكوايته سنين طويلة
كانت الجيم وتعطيشها دي قضية كبيرة

والضاء اللي بتتقال ظاء

كانت ايام جميلة بالفعل
:))

فكرتني بالذي مظي
اسف
مضي
:))

عدى النهار said...

دنيا

الذكريات موجودة بكل أشكالها وفى ناس بتمر بظروف صعبة فى الغربة لكن دايماً بيكون فى شىء جميل يستحق الذكر

عدى النهار said...

يامراكبى

لغتنا مظلومة معانا مصريين وكوايتة و سعوديين و.... أهو كل واحد بينشوه فيها على هواه

عدى النهار said...

فارس

عُلم وهايحصل

عدى النهار said...

whyme

هى ذكريات جديد مختلفة بحكم ظروف تكونها

أما من ناحية حلاوة مكان عن آخر فالأمر يتوقف على المقدرة على التذوق.. فدائماً هناك شىء جميل

عدى النهار said...

شريف

كويس والله.. يعنى مش أنا بس اللي شايف الجمال اللي كان فى الأيام دى

الواحد بيصعب عليه لما يلاقى العلاقات اللي لمس جمالها بيتم تشويه صورتها عمداً