Saturday, May 26, 2007

نغم شاذ


هو أحد الأنغام القليلة التى هى بطبيعتها شاذة عن كل ما هو فاسد. هذه الأنغام وإن قلت هى ليست غريبة ولها دائماً جمهور متعطش لسماعها. جمهور وإن أحاطه كل ما هو مغشوش مازال قادر على إلتقاط ما هو أصيل


كل خبر عن إنسان مريض غير قادر على الحصول على العلاج بسبب فقره يصيبنى بضيق شديد خاصة أنه - الخبر - دائماً ما يكون مصحوباً بتوسل من أجل الحصول على علاج مجانى على حساب الدولة. هذا التوسل دائماً يُقابَل بتجاهل غريب غريب غريب من الدولة. هل السبب أن المريض شخص رقيق الحال وليس له أى وزن إجتماعى يُذكر؟ من الجائز وإن كان بالقطع فكراً مرفوضاً

وإذا كان الأمر كذلك.. لماذا التجاهل عندما يكون المريض هو شخص مثل الدكتور عبد الوهاب المسيرى؟ هل السبب هو قيمة الرجل ومكانته (غيرة يعنى ورغبة فى كسره)؟ أم السبب أن له قضية ضد كل من رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء يطالب فيها بوقف تدهور اللغة العربية وحمايتها (وهو أستاذ الأدب الإنجليزى)؟ أم لأنه رئيس حركة كفاية؟

أياً كان السبب فقد أغنى الله الرجل ويسَّر له من تبرع بتكاليف العلاج

مواقف
كثيرة من مصريين عاديين تم عرضها بجريدة "المصريون" بخصوص هذا الموضوع تؤكد أنه مازال فينا "رمق" ولسه علينا شوية قبل من نقول "نستاهل الحرق". ربنا يشفى كل مريض ويعين كل قادر على القيام بواجبه

إضافة: تعليق على موقف الحكومة

د. المسيرى وحوار ممتع ومهم... ليس عن الحجاب كما يقول العنوان راديـو


16 comments:

Mohamed A. Ghaffar said...

الله يشفيه ويغنيه ويغنينا

Gid-Do - جدو said...

عدى النهار

انا عاوز اطرح سؤال وهو ـ هل الناس تعالج بناء على مكانتها الاجتماعية ام تعالج بناء على انهم بشر ومرضى يحق لهم العلاج ـ يتساوى فى ذلك الحقير والوزير

ومع الارتفاع الرهيب لمصاريف العلاج فى حالات معينة من الذى يتحمل مصاريف العلاج بوجه عام وكيف توفر ميزانية هذا العلاج

واذا كان العلاج غير متوفر الا فى مستشفيات معينة على مستوى العالم هل من حق كل مريض انه يحصل على هذا العلاج ـ علما بان فية ناس كتير جدا ـ ملايين ـ من مواطنى تلك الدول المتقدمة اللى فيها المستشفيات دية لا يحصلون على هذا العلاج

اعتقد لو عرفنا نلاقى اجابة منطقية لهذة الاسئلة حنحل مشكلة العلاج فى امريكا نفسها اللى فيها ملايين لاتجد العلاج ومش حيكون فية مشكلة ـ تحياتى

حــلم said...

تقدر تقول اننا فى بلد
........

ادعى ان ربنا ما يحوجناش للعلاج
ولا للاكل والشرب
ولا للتنفس
ولا للحياة كلها

صباح الخير

حائر في دنيا الله said...

شفاه الله
وشفانا الله من تلك الدولة التي تأكل أولادها

عدى النهار said...

محمد.. آمين يا رب

جدو.. طبعاً كل مريض له الحق فى العلاج بغض النظر عن وضعه وتوفير العلاج هو مسؤلية الدولة. المشكلة أن تقتنع الدولة بهذه المسؤلية فعلاً وليس قولاً فقط كما هو حادث. أتفق معك فى صعوبة أو عدم إمكانية توفير نوع معين من العلاج لكل مريض وذلك أساساً لإرتفاع التكلفة. أعتقد أنه عندما يتعاظم عطاء شخص ما فى أى مجال يجب أن يتعاظم إهتمام الدولة به وليس الناس البسطاء فقط.

حلم.. والله شايف وعارف وبدعى دايما إن ربنا مايحوجنا لأى حد غيره

حائر.. ولو إنها دولة بطنها واسعة ومابتشبعش إنما ربنا قادر على كل شىء

صاحب البوابــة said...

ادعو الله العظيم رب العرش العظيم ان يشفيه

تحياتي اخي على طرحك هذا المقال القيم

عدى النهار said...

صاحب البوابة.. الله يبارك فيك. ربنا يشفيه ويشفى كل مريض

.:.-=- ELGaZaLy-=-.:. said...

ربنا يشفية ويكرمة ويغنينا

loumi said...

ربنا يشفيه ويرجعهولنا بالسلامه
وربنا يكون فى عون كل مريض
مش قادر يوصل صوته
ويلاقى حد يعالجه
بدام الدوله تخلت عن ابنائها
تحياتى

عدى النهار said...

الغزالى
loumi

آمين.. ربنا يشفيه ويشفى كل مريض

anawafkary said...

الحمد لله الذي جعل للدكتور عبد الوهاب من يتكفل بعلاجه حتي و لو كان أميرا سعوديا

اللهم اشفي جميع المسلمين

Bella said...

طبعا كل مواطن له الحق في العلاج وله حقوق كثيرة

ده طبعا لما يكون مواطن

لكن نحن لسنا مواطنين في وطننا ولكننا ليس لنا اي وصف في معاجم اللغة العربية او اللغات الأخرى تصف حالنا المتردي وتجاهل الحكومات المتعاقبة لحقوقنا حتى صار مجرد التواجد على قيد الحياة أمل يسعى الجميع للوصول إليه باقل تكلفة ممكنة لان العين بصيرة والايد ليست قصيرة بل مبتورة تماما

لو كان الدكتور المسيري راقصة ولا لاعب كرة ولا حد من اياهم كانت الدنيا قامت ولم تقعد

لقد تخلت الدولة عن كل واجباتها تجاه الشعب وكل ماتفعله انها تبيع الوطن والمواطنين باي سعر ممكن وخلاص وتقوم بالتسول علينا عند حدوث كوارث وتغطي على كل مجرم في حق الشعب

منتظرين منهم يعالجوا الدكتور المسيري

ربنا يشفيه ويغنيه ولايحوجه لهم يارب

وربنا مايحوجنا جميعا لهم

آمين يارب العالمين

يا مراكبي said...

موضوع مؤلم جدا

كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يخشى أن تتعثر قدم راحلة في بلاد بعيدة فيسأل أمام الله عز وجل بسبب عدم تمهيده للطريق هناك

فكلكم راع ومسؤل عن رعيته

لكن القائمين على أمور وطننا لا تعنيهم تلك المقولات .. ولربما يضحكون منها ومنا

سنرى من الذي سيضحك أخيرا عند لقاء الله عز وجل

عدى النهار said...

anawafkary
أياً كان الكافل... الحمد لله أنه مازال هناك ناس مقتدرة مادياً وخيّرة

bella
جبتى المفيد... ربنا مايحوجنا جميعاً لهم ولاغيرهم

مراكبى: كلامك صح لكن فى شروط علشان الواحد يكون ضمن "رعيته" من المؤكد إن المسيرى وناس كتير أيضاً لم يستوفوها

ضد الظلم said...

يارب يرجع لنا بسلامه الله فهو رمز عند كل مصرى

عدى النهار said...

ضد الظلم

ربنا يشفيه ويشفى كل مريض. تحياتى