Saturday, May 12, 2007

قفص القرود


مصطفى محمود قال من زمن بعيد فى أحد برامجه إحنا لو فضلنا زى ماحنا الناس هاتبقى تيجى تتفرج علينا زى ما بيروحوا يتفرجوا على القرود فى الأقفاص.

إفتكرت هذا الكلام بعد أن قرأت عن تطور كبير فى تكنولوجيا البلوتوث من المتوقع أن يؤدى إلى ثورة فى عالم الكومبيوتر الصغير جداً بحيث تصبح القصة عبارة عن قلم جاف فى جيبك

The e-mail I received explained it this way:
This "pen sort of instrument" produces both the monitor as well as the keyboard on any flat surfaces from where you can carry out functions you would normally do on your desktop computer.

هذا التطور الرائع يتساوى عندى مع ما قرأته عن إختراع مجموعة من المهندسين المصرين لسيارة 4 فرد تسير بالكهرباء بتكلفة قصوى 10 آلاف جنيه أو نجاح دكاترة وصيادلة مصريين فى تطوير علاج لأحد الأمراض بسعر مناسب أو... لكن للأسف هناك دائما من يقف عقبة فى وجه أى تحرك فى الإتجاه السليم كما لو كان هناك تسابق سياسى وإجتماعى وثقافى وإستهلاكى قبل كل شىء من أجل تحقيق كلمة مصطفى محمود






11 comments:

يا مراكبي said...

العائق يكون دائما مصالح الكبار التي يحميها المنتفعين والطفيليين فيقفون أمام كل جهد مبذول قد يحقق الراحة للناس لكنه يهدد تلك المصالح

لدي صديق يعمل مبرمجا ومديرا لأحد المعاهد الحكومية المرموقة في مصر .. عندما بدأ في إبتكار بدائل لنظام الويندوز .. فوجيء بتهديد الكبار له بألا يتم مشروعه .. لأن هناك من هو أكبر منهم غاضب لذلك لأنه يهدد مصالحههم ومبيعاتهم

والله أكبر من كل هؤلاء

عدى النهار said...

الواحد بس بيصعب عليه إن فيه هموم كتير ممكن تنشال من حياة الناس لكن زى ماقلت
مصالح الكبار اللي فى ناس كتير فى خدمتها

Rosa said...

مافيش تعليق ممكن يتقال بجد
غير حسبنا الله ونعمى الوكيل
فكرتني بدكتور كان عندنا في الكليه كان عبقري فعلا و اخترع ادويه كتير للإدمان والازمات الربويه و ادويه تانيه كتير كتير ,درس شويه في امريكا وبعدين قال لا ارجع بلدي يستفادوا بعلمي برغم العروض الجامده الي قدمهالوا هناك
رجع هنا كان فاكر هيفتلحوا دراعتهم بالترحيب و التقدير اتقابلت كل ادويته بفوت علينا بكرة وقدم ورقك وهننظر في امرك رغم تبني شركات كتيره ليه للأدويه لكن لا حيات لمن تنادي
احبطوه ياعيني وبعد سنين طويله قضاها في جري ورا انهم يدلوه براءة اختراع ويمشوا ادويته هنا
قرر يرجع تاني امريكا
زيه زي كتير كان نفسهم يخدموا مصر بلدهم
لكن الكبار مش عايزين طالما مستفدين
وحسبنا الله ونعمى الوكيل
تحياتي للبوست الرائع

حــلم said...

أتدرى..عندما أسمع ان هناك مصرى يقوم فعلا باجهاض احلام غيره .. ويهدم ما يبنى الآخرون اكاد لا أصدق بوجود مثل هذا الجاسوس
ولكن عندما يصبح عدد الجواسيس اكبر من القدرة على الاحصاء
اذن يجب ان نفكر بأن هناك خلل فى مسألة الانتماء
وذاتية شديدة تولدت عند اغلب المصريين جعلتهم لا ينظرون خارج دوائرهم الخاصة

هناك شىء كبير غلط
لا يمكننى ادراكه

عدى النهار said...

ٌRosa:
أهلاً بك وشكراً على دعم مانقرأه ونسمعه من خلال تجربتك الشخصية. فعلاً حسبنا الله ونعم الوكيل. إحساس الواحد بالعجز أمام ما يحدث يثير شجون كثيرة

حلم: عنك حق... هم جواسيس فعلاً.. الأمر أكبر من أن يطلق عليه إهمال أو طمع

.:.-=- ELGaZaLy-=-.:. said...

مصطفى محمود قال من زمن بعيد فى أحد برامجه إحنا لو فضلنا زى ماحنا الناس هاتبقى تيجى تتفرج علينا زى ما بيروحوا يتفرجوا على القرود فى الأقفاص


------------------------------


بص يا عدى النهار انا تقريبا سافرت دول كتير ..علشان شغلى


واقدر اؤكدلك اننا بالنسبة للعالم الغربى فى التكنولوجيا عبارة عن

مجموعة قرود ناقص اقفاص

عدى النهار said...

الدول التى تحدثت عنها تخطت مرحلة البحث عن تلبية إحتياجاتها الأساسية ومعظم سعيها منصب على خلق مجالات جديدة للرفاهية وإبتكار وسائل لتلبيتها. نحن خارج هذه الدائرة وفى إعتقادى أن موضوع القرود هذا سببه ليس إتساع الفجوة ولكن سعينا وراء مستوى الرفاهية الذى حققته هذه الدول بدلاً من الكفاح من أجل تلبية الإحتياجات الأساسية لقطاعات كبيرة جداً ومتباينة من مجتمعنا

حائر في دنيا الله said...

في روسيا مرة كان هناك جاسوس لم يمسكوا عليه دليل، لماذا لأنه لم يكن يتجسس على أحد ولا ينقل معلومات بل كانت كل مهمته هي أن يرقي الفاشلين ويتستر على الفاسدين ويوقف نجاح المبدعين
فقط تلك مهمته
واعتقد ان مصر فيها هؤلاء ولكنهم جواسيس لمخاوفهم الغبية
فقط

مع تحياتي

عدى النهار said...

صدقت... شكراً لك

Sampateek said...

نا شخصيا بحب الكمبيوتر و نفسي يجي يوم و يبقى قلم في جيبي و اتمنى اتحول الى داتا و اخش جواه و ارتاح بقى من المواصلات و زن العيال
تحياتي

عدى النهار said...

والله موضوع إن الواحد يبقى داتا ده شوية متعب وخطر... يعنى الواحد ممكن يبقى واخد ركن فى الميمورى ومريح شوية يلاقى واحد غلس يروح بعته فى
email
والناس بعد كده تقعد تشأته لبعض. وياسلام بقى لو الواحد نايم فى الهارد ديسك وييجى واحد رخم يعمل له
download
وياعينى لو واحد فضحى إداها
print
فى وقت غير مناسب
موضوع كله مشاكل وممكن ينتهى بواحد مفترى يعملنا
delete
نروح فيها بلوشى

راجعى نفسك وأنا متأكد إنك هاتلاقى تعب الموصلات وزن العيال أرحم :)