Monday, June 4, 2007

صور باهتة ...67


...67
صور قليلة باهتة جداً بحكم صغر السن وقتها مازالت عالقة بذهنى عن تلك الفترة. منها ذلك الطريق الجميل الذى يربط القاهرة بالقناطر الخيرية وكان إسمه "طريق أبو الغيط". كنا نسلك ذلك الطريق عند ذهابنا لمزرعة صغيرة لجدى بقرية قبل القناطر الخيرية. معظم الطريق كان مغطى بأشجار ضخمة وكانت أفرعها الطويلة الكثيفة تتلاقى من على الجانبين لتظلل الطريق. أعتقد أن ليلى مراد صورت إحدى أغانيها فى هذا الطريق "إتمخترى وإيتمايلى يا خيل". للأسف تم تقطيع كل هذه الأشجار بعد 67... ما تداوله الناس وقتها من سبب لذلك هو إحتياج الدولة لخشب تلك الأشجار بسبب ظروف الحرب

أيضاً أتذكر تلك "الترعة" التى كانت تشغل جزء من أحد جانبى الطريق وكان دائماً هناك عدد قليل جداً من الأشخاص يأتون من القاهرة لممارسة هواية صيد الأسماك... هى الأخرى أصابها الموت وتم ردمها

ولا أنسى كتابات كثيرة غطت حوائط المنازل أتذكر منها كلمة سيناء... كانت كلمات غريبة عن أشياء و أماكن غريبة


أتذكر أيضاً خروج ناس كثيرة رجال ونساء فى الشوارع ليلاً بسبب ما عرف فيما بعد بتنحى عبد الناصر

كانت كارثة كبيرة عرفت حجمها فيما بعد عندما قرأت عنها ورغم ذلك أراها تتضائل أمام ما نحن فيه الآن. أعتقد أنها كانت هزة عنيفة إحتاجتها البلد فى ذلك الوقت لتفيق من أحلام يقظة غير مبررة وللتخلص من فساد سيطر على أماكن كثيرة. وأخشى أن نكون فى حاجة لهذة عنيفة أخرى تخلصنا مما نحن فيه... أدعو ألله أن يعفينا من ذلك

تذكرت هذه الصور الباهتة عندما قرأت أراء وذكريات لناس كثيرة عن تلك الفترة على هذه اللينك للـ بـ بـ ســ

33 comments:

Bella said...

نحن ننتقل من نكسة لنكسة اشد وأكثر ترويعا من سابقتها

لقد طال النفق المظلم الذي نسير فيه

فهل هناك أمل في ضوء في نهاية النفق أم مازال علينا الإكتواء بنيران نكسات جديدة حتى نرى الضوء.

ربنا يستر

عدى النهار said...

نكسات محسوبة... نيرانها تكوى ولاتحرق وذلك حتى لاينتفض الجسد الخامل.
من ضمن ما كُتب عن 67 أن بعض الدول الغربية كانت ضد الهزيمة المُذلة للعرب والمسلمين لأن ذلك قد يفيقهم من غفوتهم (دينياً وسياسياً وإقتصادياً...). وفعلاً ذلك حدث بدرجة ما لكن اللجام كان جاهز

يا مراكبي said...

أحييك على التحليل الرائعا ده اللي كتبته في التعليقات هنا

زي ما إحنا محتاجين لهزيمة تهزنا .. ممكن فعلا يكون اللجام جاهز

للدرجة دي بقينا لعبة بيلعبوا بيها يمين وشمال؟

عدى النهار said...

شكراً يا مراكبى.. الشىء المستفذ إنك تجد من يتجاهل تماماً حقيقة التآمر علينا بدلاً من أن يعترف بوجوده ويطلب بالتصدى له

حــلم said...

الهزيمة
فعلاً لم نعيها جيداً .. لكنها تركت بصمتها على آباءنا
والغريب
ان هناك من يرتفع صوته الآن ليقلل من قيمة النصر الحادث بعدها
ربما كان هذا هو اللجام كما قلت
اما نظرية المؤامرة فهى دعوة خفية للتواكل ولتقليل حجمنا وتنبع ايضاً من كثيرين من مثقفينا الآن

لقد عانى الفلسطينيون من حروب تكسير العظام
لكننا سنظل نعانى من حروب تكسير الأرواح

Gid-Do - جدو said...

عدى النهار

شبرا وصيدلية ياقوت وكندا ـ اية ياعم الحكاية شكلنا جيران هنا وفى مصر ولا اية ؟

انت من الجيل اللى ربنا رحمة بحكم صغر السن ومشفتش اللى شفناة من هزيمة معنوية وهزيمة نفسية ايوة كانت هزة عنيفة زى ما بتقول لكن محصلش التخلص من الفساد زى ماانت كاتب ـ بتوع الاتحاد الاشتركى ومنظمة الشباب هما بتوع الحزب الوطنى تغيير اسماء لنفس الاشخاص ـ الفساد عمرة ماساب ورجع على العكس اصبح الفساد هو سيد الموقف وعينى عينك بعد ما كان خجول ومستخبى ـ تحياتى

عدى النهار said...
This comment has been removed by the author.
عدى النهار said...

حلم

هى كانت هزيمة فى نظر الغالبية لكنها كانت للبعض ليس أقل من كأس من الزجاج الرقيق سقط على أرض صلبة.

بالنسبة لتلك الأصوات التى ترتفع من حين لآخر فهى لم تترك شىء لم تطله.. هذه هى وظيفتها وهناك من يدفع الكثير.
نظرية المؤامرة هى فى جزء كبير منها حقيقة والوثائق التى كانت سرية وقت حرب السويس وحرب 67 وحتى حرب 73 ونشرتها الدول الغربية على فترات متقطعة أثبتت تآمر دنىء على كل ما يخصنا. وطبعاً فى ناس بتستخدم فكرة المؤامرة كما قلتِ لبث روح التواكل والعجز. نفسى البلد تقفل على نفسها الباب شوية وتفكر فى أحوالها

عدى النهار said...

جدو

دا أنا يشرفنى إننا نكون جيران هنا وفى مصر. أنا عشت سنين طويلة فى شبرا وبعد كده نقلنا مدينة نصر ناحية الجهاز المركزى اللي وأنا فى المدرسة وقبل ما ننقل هناك كنت فاكر إنه آخر القاهرة. الموقف اللي أنا ذكرته عن صيدلية ياقوت حاضر فى ذهنى بشكل الصيدلى والست اللي كانت بتكلمه. الصيدلية دى كانت أمام مدرسة الراعى الصالح. طبعاً حضرتك فاكر كويس جمال الديكور الخارجى لهذه العمائر.. كان ليها ستايل خاص بيها.

كلامك عن الفساد سليم. أنا لم أوضح أنى قصدت الفساد بالجيش وهذا طبعاً تم إزالته من الجذور

Mohamed A. Ghaffar said...

المشكله فى 67 و2007

ان الأولى شكلت مستقبل المنطقه لنصف قرن مقدماً ، والثانيه تشكل فى النصف قرن التالى

عدى النهار said...

ربنا يجعله نصف قرن خير

loumi said...

فى الذكرى الاربعين للنكسه
يعنى من كام يوم
جلست والدتى لتحكى لاولادى ولى ايضا عن هذا اليوم
و كان وقتها عندى 5 سنين
وكان منلنا خلف منزل عبد النصر فى منشيه البكرى
وذكرت كيف كانت تنزل بى من الدور الخامس لغرفه البواب فى اثناء الغارات المتكررة
وكيف انها صحيت بعد اعلانه التنحى
على صوت هدير يهز الشارع
وانها حين نظرت من البلكونه كانت الارض مفروشه باللون الابيض والهتافات تطالبه بعدم التنحى
وتفسير اللون الابيض
ان الرجال زمان كانوا بيلبسوا قمصان بيضه
و طبعا بعديها كان فيه مظاهرات احتجاج
دى كانت صورة حيه من ذكريات والدتى
تحياتى

عدى النهار said...

خير مافعلت والدتك. ضرورى إن حكاية 67 تفضل حاضرة فى ذاكرة البلد لأنها بتثبِّت الصورة الحقيقية لإسرائيل كعدو فى ذهن الناس بغض النظر عن كونهم عاصروا 67 أم لم يعاصروها. عبد الناصر نجح فى إنه يسيطر على قلوب الناس وعقولهم ولم ينجح فى إستخدام ذلك الوجود عند من أحبوه لصالحهم. جنون عظمة أو جهل أو غرور... أو تركيبة من كل هذه الأشياء

الطائر الحزين said...

ان النكسة فى قلوبنا وعقولنا اكثر واعمق اثرا

زين كملاوي said...

الاستاذ /عدي
الذكريات جميلة رغم أنها أليمة .. ولكن نستطيع أن نعتبر بها .. وياليت نستفيد من خسائرنا وهزائمنا .. أشكرك جزيلاًُ

عصفور المدينة said...

عندي نفس الذكريات عن يوم وفاة عبد الناصر والناس تجري في الشوارع وراء جنازات وهمية وهم نفس الناس الذين بكوا النكسة وهم نفس الناس الذين بكوا التنحي
شكرا لزيارتك ومتابع إن شاء الله معك

anawafkary said...

تصدق و الله أنا مؤخرا بقيت بأفرح لما تحصل حاجه نفسي الدنيا تولع عشان الناس تتحرك

بس للأسف ماعتقدش أن ممكن تحصل نكسه أكبر من العباره و الفساد اللي احنا فيه

بس برضه...لعل الله يحدث أمرا

عدى النهار said...

الطائر الحزين

طبعاً نكسة العقل و القلب مدمرة لكن أعتقد إن إحنا الحمد لله لسه بعيد عن هذا

عدى النهار said...

زين

الإستفادة حصلت وتم تعلم الدرس فعلاً وبسرعة جداً بعد الحدث مباشرةً. المشكلة إننا نجد الإتجاه السليم بصعوبة وبتكلفة عالية ونسير فيه خطوات وبعد ذلك يغلب فينا الطابع السىء وننتكس من جديد

عدى النهار said...

عصفور المدينة

أتذكر تلك الأيام وأستغرب فعلاً لرد فعل الناس على الأحداث... إظهارالمشاعر تجاه تلك الأحداث كان في مبالغة بدرجة تثير الشك فى مدى صدق هذه المشاعر

عدى النهار said...

anawafkary

الواحد من غيظه بينتابه ذلك الإحساس من وقت لآخر لكن فى النهاية بيقول
اللهم أعفوا عنا وعافنا

محمد الجرايحى said...

عدى النهار
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا من مواليد مدينة بورسعيد 1962 وقت النكسة كان عمرى 5سنوات
وتم تهجيرنا عام1969
أى أننى عشت عامين فى بورسعيد فى ظل الحرب
ومن المواقف التى اتذكرها وأنا تلميذ فى المرحلة الابتدائية وأثناء الحصة وسمعنا صفير الإنذار وهلع الجميع هرباً من الفصول إلى الفناء وأتذكر صوت الطائرات وهى تحوم فوقنا وصوت القنابل والمدافع.. يختلط به صوت المدرسين وهم يطلبون منا الانبطاح على الأرض..ولاأنسى هذا الموقف وأنا منبطح أرضاً فى وسط الفناء مستسلماً لقدر الله.

والحمد لله مرت بسلام ..

أما الموقف الثانى .. يوم أن وضعونا جميعاً فى صندوق عربة نقل للتهجير بعد صدور الأوامر بإخلاء المدينة
وعلى طريق بورسعيد دمياط كان السيارات تسير فى طابور طويل هرباً من طائرات العدو التى كانت طاردنا


وبعد أنا عبرنا كوبرى الجميل الذى يربط بورسعيد بدمياط بوقت قليل سمعنا صوت دوى مرعب وعلمنا بعدها أنه تم تدمير الكوبرى لمنع العربات من الخروج

ولاأنسى ساعات الرعب التى مرت علينا ونحن فى صندوق هذه العربة والرعب يملؤنا
ومنظر الدخان المتصاعد من كل مكان

وأصوات الطائرات ودى المدافع والقنابل يحاصرنا

وكتب الله لنا النجاة

أدعو الله ألا يكتب علينا مثل هذه الأيام مرة أخرى

عدى النهار said...

محمد الجرايحى

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ذكريات صعبة آسف لأن هذا البوست ساهم بشكل ما فى إسترجاعك لها وأدعو الله معك أن لايعيدها وأن يجعل لنا مخرجاً مما نحن فيه

تحيتى لك وشكراً على تشريفى بالزيارة وأرجو أن تتكرر

الدمعه said...

مش عارفه اقولك ايه
بس احيانا بيكون الذكريات في حكم ذاتها جميله
واحينا بتعطي لنا وضع مؤلم
لا نريد ان نتذكرة
بس اتمنى لا نأتي بنكسه جديدة
ونعيش ذكريات مرة
وصورة باهته
تحياتي بوست رائع

عدى النهار said...

الدمعة

الظروف التى أحاطت بهذه الصور الباهتة لم تبقى عليها من جمال

خاصة بعد قرآتى لتعليقات بعض المدونين عن ما أصابهم أو عائلاتهم بسبب 67

ربنا يستر فى اللي جاى

شكراً لك وأرجو أن تتكرر زيارتك إنشاء الله

Sampateek said...

اقرا الاحداث الفائتة كما يراها الاخرين
و لا املك ان احكم عليها
فلم اراها و لا اثق في رؤيتهم لها بين محب اناصر و معارض لسياسته
و الرجل رحل و اجره على الله

كل ما املك هو الدعاء ان يسترنا الله في ايامنا هذه و لا يرينا شر الحروب و الانهزامات


تحياتي

عدى النهار said...

هو اللي فات فعلاً مات

بس ياريت لينا فى الحاضر و المستقبل.. ربنا يستر

تحياتى

حائر في دنيا الله said...

النكسة مرت من اربعين سنة ونحن نصر على تذكرها مع انها اهون من كل تلك النكسات التي تصيبنا يوميا

صاحب البوابــة said...

السلام عليكم

اشكر كل من تساءل عن غيابي

ووقف بجانبي في محنتي

تحياتي لكل شريف حر

عدى النهار said...

حائر.. هى جزء غير هين من تاريخنا و من الطبيعى تَذكُّرها على ألا يعوق ذلك حركتنا. أما النكسات التى تحيط بنا فنحن نعيشها ويمكن هى فى جزء منها نتاج 67

.:.-=- ELGaZaLy-=-.:. said...

لم تختلف نكساتنا عن نكسة 67

فللاسف فعلا احنا محتاجين نضرب

علشان نفوق يارب


اللهم مارفع مقتك وغضبك عنا يا رحيم

ربنا يكرم تعرف انى ربط البوست باسم المدونة

ترعف ناقص اية؟

الاغنية لوتحب ممكن اديك الكود الى يشغلها فى مدونتك

تحياتى وربنا يكرمك على التحليل الجميل دة

fares said...

ابناء مصر بنحب. هنقدر. هنغير
http://abna2masr.blogspot.com/

عدى النهار said...

الغزالى

ربنا يعفو عنا ومايبقاش فيه خبطات تانية ونفوق كده من نفسنا. أصل اللي إحنا فيه مش شوية والمفروض إنه يفوّق

بالنسبة لموضوع الأغنية أنا ناوى إنشاء الله أضيف لينك لها. الحق إن البلوج على بعضه محتاج ترويق

شكراً لك