Saturday, May 5, 2007

بين الألِف و الياء

بين الألِف والياء
حروف وكلمات وأسماء
والإسم لما يكون على ُمسمى
مش زى لما يكون بينه وبين المُسمى فُراق


أثبتت "نُهى الزينى" كأديبة ومفكرة خطأ المثل الشعبى "الحلو ما يكملش" وأنه فى أحيان كثيرة الحلو بيكون حلو فى كل شىء... هى فعلاً إسم على مُسمى



7 comments:

يا مراكبي said...

المقالة أكثر من رائعة .. فالتاريخ دائما وأبدا يعيد نفسه لكن لا أحد يتعظ أبدا مما سبق .. وهنا يكمن غباء الإنسان

عدى النهار said...

هى فعلاً مقالة مميزة جداً وإن كانت معظم التعليقات على المقالة مدح وتبجيل لشخص كاتبة المقالة

Sampateek said...

تستوقفني الأسماء البشرية ودلالالتها وكثيراً ماأتأمل حروف بعض الأسماء وربما يكون جديراً بالتأمل تماثل حروف الإسمين "نصار" و"نصير" باستثناء حرف واحد هو "الألف لنصار" و"الياء لنصير" وقد يعجب المتأمل بأن تكون المسافة بين الرجلين في عالم البشر كالمسافة بين الألف والياء في عالم الحروف غير أن الفرق هو أن هذه المسافة نصنعها نحن البشر باختياراتنا وأن شموخ الإسم أو انحطاطه يبقى حتى بعد رحيل صاحبه كجزاء عادل لهذه الاختيارات .
---
تصفيق حاد

تحياتي

.:.-=- ELGaZaLy-=-.:. said...

المقال جميلة بجد ...بس زى مقال المراكبى


محدش بيتعظ ابدا

عدى النهار said...

سمباتيك:
فعلاً القيمة كلها فى هذا الجزء من المقال.و نهى الزينى صعدت بإسمها فى العلالى... ربنا يحيمها.

الغزالى:
اللهم لا تجعلنا عظة للغير

loumi said...

فكرة الربط بين المسافه بين الحروف
وبين المكانه اللى بيختارها الانسان لنفسه فكرة جميله
فكل انسان من حقه ان يختار مكانه
وما يحدد هذه المكانه هى اعماله
و اذا كنا من اصحاب اسماء كحرف الياء فلنكن ممن هم فى مكانه حرف الألف
تحياتى

عدى النهار said...

هى فعلاً لمحة ذكية من نهى الزينى