Saturday, December 29, 2007

تنتون وتنتن


إتلم تنتون على تنتن واحد نتن والتانى أنتن

هذا المثل كان أول ما ورد على بالي عندما قرأت "
أعرب رئيس حكومة تسيير الأعمال الفلسطينية فى الضفة الغربية، سلام فياض عن أسفه لمقتل الجنديين الإسرائيليين بالأمس فى عملية نفذها فلسطينيون" الخبر ، وكان ذلك قبل أن نفيق من صدمة مطالبة مصر الحجاج الفلسطينين بتسليم أنفسهم لسلطة الإحتلال الإسرائيلى أو العَيش فى الباخرة التى أتت بهم فى عرض البحر الخبر

تقريباً مع كل خبر نقرأه فى أى مجال يظهر لنا تنتون جديد
وكأن هناك سباق على أشٌده بين التناتن للفوز بلقب.. أنتن

كان نفسى أقول إن السنين خارج حلقة السباق لكن الواقع يكذبنى والعوائق بحلقة السباق يتم إضعافها بوعى وبدون وعى


18 comments:

عصفور المدينة said...

سأضع منقولا من مدونة م /محمد إلهامي تعليقا على نفس الخبرين

يروي التاريخ أن الشاعر الحمدوني كان يتحامق ، ” يستعبط ويستهبل بالعامية المصرية ” .. فلا مه بعض الناس في هذا فقال : حماقة تعولني ، خير من عقل أعوله .. ثم أنشد شعرا فقال :

عذلوني على الحماقة جهلا *** وهي من عقلهم ألذ وأحلى
حمقي اليوم قائم بعيالي *** ويموتون إن تعاقلت ذلا .

في كلمتين لخص الشاعر فلسفة العملاء .

عصفور المدينة said...

تدوينة م محمد

بيتنا القديم said...

صدقت!

loumi said...

أنا لسه شايفه منظر الحجاج على الجزيرة
بصراحه لم اتمالك نفسي من شدة الهوان الذى تلاقيه الشعوب على ايدي جلاديها
لا يمكن يكون في قلوب الناس دى رحمه وتلقيبهم بناس ظلم للإنسانيه أصلاً
وراجلنا الهمام قال إيه
بنحاول نلاقي حل ومش عايزين نقع في مطبات
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
رحمتك يا رب

Gid-Do - جدو said...

جارى العزيز

كنت اود ان اضع اللنك من جريدة الاهرام ولكن الاهرام يضع مواضيع اخرى تحت نفس اللنك ولذلك تم نقل النص كاملا

44220 ‏السنة 132-العدد 2007 ديسمبر 31 ‏23 من ذى الحجة 1428 هـ الأثنين

مواقف
بقلم: أنيس منصور


مسكين شعب فلسطين‏.‏ كان له عدو واحد هو‏:‏ اسرائيل اصبح له عدو اخر هو الشعب الفلسطيني‏.‏ فقد انقصمت فلسطين‏.‏ وانكسرت شقين واحدا ضد الاخر‏.‏ فاذا كان هذا هو حال الشعب الفلسطيني فليس في حاجة الي اعداء جدد‏.‏ وفلسطين لها اعداء كثيرون‏:‏ اسرائيل ونصف فلسطين ومعظم الدول العربية التي زهقت من القضية الفلسطينية وتتظاهر بالحب والرحمة‏.‏ ولاطاقة لها علي مزيد من وجع القلب في فلسطين ولبنان ودارفور والجزائر والصومال‏.‏

والشعب الفلسطيني لايلوم الا نفسه‏.‏ فهو من الناحية القانونية علي حق في ان يطالب بحقه ويدفع الثمن من دمه ومن البرد والجوع والمرض‏...‏ والثمن فادح لانهم اختاروا الحرية بالجوع‏.‏ والاستقلال بالموت ولم يخطر علي بال اكثر الناس عداوة لفلسطين ان يحمل الفلسطيني السلاح ضد أخيه واخته وعمه وخاله‏.‏ وان يكون هو القاتل والقتيل وان يكون وجوده انتحارا يوميا‏.‏ وان يساوم نصفه علي ابادة نصفه الاخر‏.‏

ونجد من الفلسطينيين من يقول انها مؤامرة‏,‏ وان يصبح نصف الشعب الفلسطيني مأجورا مرتزقا خائنا‏..‏ وهو الذي وضع السم لياسر عرفات وحاول قتل ابومازن ويحاولون اغتيال هنية‏.‏ انهم بأيديهم يقطعون رؤوسهم‏.‏ إذا لم يكن هذا الكيان جسدا واحدا ورأسا واحدا وصفا واحد ورأيا واحدا فلا حل ولاقضية ولا امل في ان تكون فلسطين كلمة واحدة وانما ستبقي‏:‏ فلس‏+‏ طين؟‏!‏

اقولها مخلصا يجب ان يساعدنا الشعب الفلسطيني علي ان يبقي كذلك‏..‏ فلنا هموم اخري وأولويات وأولويات‏!‏

ولابد أن ينفطم الشعب الفلسطيني فلا قوة لنا علي إبقائه وليدا نائما علي صدر الأم العربية يرضع أمنها وأملها في السلام‏!‏

بنت القمر said...

هههههههههههههههههه
شفت الريس امبارح في التلفزيون بيقول احنا مش ها يتلوي دراعنا لازم يكون في مندوب مصري واسرائيلي اقصد لوروبي ومندوب من الامم الملتحمه
والمندوب الاوروبي مش عاوز يجي طب نعمله ايه؟؟
صحيح يعمله ايه يا عدي
انت عارف احنا ناس منظمين ومنضبطين ولا الساعه السويسري
الله مش بنحب السيبان
خلاص خليهم ينشفوا في البحر لما المندوب الاوروبي يحن ولا المعاهدة يبدلوا بنودها
حد قالهم يروحوا يحجوا دا ناس فاضيه ومعاهم فلوس
بيهربوا من عذاب الدنيا وبيدوروا علي الاخرة طب والله اننكد عليهم عيشتهم
عجبي
قال اوروبي قال
وبعدين يمكن محدش قله ولا مش فاضي وراه ششغل تاني اصلهم مش بيدوله اوفر تايم طيب ينزل للحجاج ليه
غريبه اوي تحكماتكم دي غريبه
واحد مش عاوز يروح المعبر يدخلهم هو حر
يا مثبت العقل والدين يا رب
كل سنه وانت طيب

عدى النهار said...

عصفور المدينة
هي فلسفة وقناعة ولذلك هناك إخلاص فى العمل.. وما أقبحه من عمل

بيتنا القديم
أفعالهم أصدق من كلامنا مهما قلنا

لومي
رد فعله كله قائم على أساس إن الموقف محرج جداً للبلد أو له بمعنى أصح. مفهوم إن فى ضغوط من جهة وضعف من جهة أخرى لكن اللي مش مفهوم ومش مقبول هو معالجة الأمر بهذه الطريقة

جدو
إسمحلي كلام أنيس منصور فيه خلط للأمور لأن قبل حدوث الإنشقاق بين الفلسطينيين رئيس السلطة ياسر عرفات كان لايستطيع الخروج من المبنى الذى أقام به لأكثر من سنة حتى وفاته ولم تسطع الدول العربية كلها عمل شىء له ولم تنفعه وحدة الفلسطينيين وإلتفافهم حوله. ثم إن الوضع اللي فيه الفلسطينيين اليوم فى معظمه نتيجة أفعال الدول الأخرى وأولهم بلدنا إحنا بداية من الرفض العملى لنتيجة الإنتخابات التى جاءت بحماس إلى
دعم طرف ضد الآخر بدلاً من جمع كلمتهم

كلنا عارفين إن غزة كانت تحت الإدارة المصرية ومصر ضيعتها فى 67 ولم تستطع إسترجاعها فى 73 فعلى أقل تقدير هناك حق للفلسطينيين عند مصر يعنى هم مش وليد نايم على صدر الدول العربية. أما القول إن معظم الدول العربية زهقت وأن هناك أولويات فالحق إن الحاصل هو هوان وضعف وترهل فى كل مجال والدول العربية أصبحت بقياداتها الحالية زى الكورة فى الملعب لاحيلة لها

تصدق إنى أحياناً أشعر أن الكثير من مواقف الرؤساء والصحافة تجاه من يتخذ موقف صلب قائم على الحق بتكون نتيجة حقد

ياريت كان عمود "مواقف" ركز على الأزمة الحالية والأسلوب المسىء للبلد فى معالجتها وترك فلسطين والفلسطينين فى حالهم

بنت القمر
موقفه ضعيف ده مفهوم لكن على أقل تقدير كان يجب يتم تناول الأزمة اللي الناس وجدت نفسها فيها بشىء من الحكمة والإنسانية علشان وضعه هو بلاش لأى سبب تانى

حــلم said...

كنت بالعب فى القنوات ووقف اليموت عند قناة اسمها فلسطين

نبهنى شريط الاخبار لسيطرة فتح على هذه القناة حيث كانت تذيع اخبار قتلى حماس بمنتهى الشغف

اتنين جيرى بيخلصوا على بعض
والكلب العبيط بيقضى عليهم بغبائه ورغبته فى العضمة وبس

بينما توم
ينتظر
ليلتهم الباقى على قيد الحياة

شادو said...

وتظل النتانه ( ولا مؤاخذه) تحتل موقع الصدارة بين صفات الحكام العرب ..
لنا الله يا عزيزى .

تدوينة ..... مؤلمة !

مودتى

شادو said...

وتظل النتانه ( ولا مؤاخذه) تحتل موقع الصدارة بين صفات الحكام العرب ..
لنا الله يا عزيزى .

تدوينة ..... مؤلمة !

مودتى

مجهول said...

كان نفسى أقول إن السنين خارج حلقة السباق لكن الواقع يكذبنى والعوائق بحلقة السباق يتم إضعافها بوعى وبدون وعى




صدقت
.......
لا تعليق علي النتن ولا علي الانتن
ولا تعليق علي ما يحدث اصلا هناك

حماس ضد فتح
والفائز اسرائيل

لا تعليق
الواقع أمر واكثر مرارة من ان افتح فمي واتحدث او حتي اصرخ

يا مراكبي said...

إستكمالا لتعليق على البوست السابق وهو ما يصلح تماما لهذا البوست: من أهم إنجازاته هو تفريغ بلدنا من مضمونها وثقلها الإقليمي الذي طالما تمتعت به وكان أحد أجنحة قوتها في المنطقة .. وأصبحنا كلابا تابعين

بعدك على بالى said...

نحن فى زمن العفن ..كل ما حولنا للاسف

DR.HAMAS said...

ههههههههه

فعلا

و لا أنتـــن



ماذا تنتظر من الموالين للصهاينة ؟؟


ربنا يهدى



د.حمـــــاس

خالد said...

إذا لم يستح....

ذو النون المصري said...

انا اول مره اسمع المثل ده لكن هو فعلا مثل معبر عن اللفظ الدال عليه
مثل
هو فعلا مثل و من جعله مثل كي نمثل به باقي الوقائع عليه كان بعيد النظر
لان الواقع الان ان النتانه صار وجهها مكشوف
زمان كانت في الخفاء و في السر
الان النتانه هي الاصل

زمان الوصل said...

تذكّرت اليوم هذه التدوينه مع حادث اعتراض ثلاث قوارب إيرانيه لبعض البوارج الأمريكيه فى مضيق هرمز

استمعت للخبر أوّلا من خلال برنامج يحمل صيغة المعارضه للحكومه المصريه و أورد الخبر باعتبار البوارج الأمريكيه هى المقتحمه للمياه الإقليميه الإيرانيه و من ثمّ حق القوارب الإيرانيه فى تهديدها بالتعامل معها فورا !! ثم شاء الحظ أن يقع نظرى على نفس الخبر فى صحيفة الأهرام التى نقلت الخبر من وجهة النظر الأمريكيه تماما بوصفه
"استفزاز" إيرانى لأمريكا !! إذ لماذا تنحاز الجريده الرسميه الأولى فى مصر لوجهة النظر الأمريكيه و تعرض وجهة النظر الإيرانيه بشكل مقتضب و إن كان يبدو أنّه الأكثر صحّه خاصة مع رضوخ القوارب الأمريكيه لجديّة التهديد الإيرانى و انسحابها تجر أذيال الخيبه .. حاجه تعلّ !!

محمد مارو said...

المثل منطبق اوى عليهم
بس المثل انا اعرف انه بيقول اتلك تنتون على تنتن الاتنين اناتن و انتن
و عموما متفرئش الهم انهم نتنين