Sunday, September 9, 2007

DeadLock


و بلغتنا الدارجة سيب وأنا أسيب وفى مقولة أخرى.. حارة سد

حالة تجنٌٌب الوصول إليها أرحم من مواجهتها التى لا مفر من أن تنتهى بتضحية ما. لكننا كثيراً ما نترك أنفسنا للإقتراب من حالة التأزٌم هذه بوعى منا أو بدون وعى.. فأحياناً ما نتجاهل بشائر الحالة عند ظهورها وأحياناً أخرى لا يتحمل الأمر إتخاذ موقف

ومع أن علاقات البشر هى البيئة المثالية لحالات التأزٌم إلا أنها ليست الأخطر. فعادة فى تلك الأجواء وبحكم الشد والجذب بين الناس وتبدٌل الأحوال وغياب أشخاص من حياتنا وقدوم آخرين ، تصبح حالات التأزٌم مؤقتة ومٌحتملة لفترة من الزمن فيكون هناك مجال للتعايش معها. وأحياناً كثيرة يكون هذا التعايش هو الحل الأمثل رغم مرارته بعض الشىء

البيئة الأخطر فى تصورى هى عندما يكون طرفى العلاقة هما الشخص ونفسه.. تتراكم فى حياته المنغصات ، صغيرة أو كبيرة ، ولا يستطيع التعامل معها ، لا من خلال مقدرة على معالجة تلك المنغصات ولا من خلال الرضا بقضاء الله وقدره والتسليم له فتتقطع به السُبل واحدة تلو الأخرى ليصل فى النهاية ، إن لم يغير الطريق ، إلى حارة سد.. يعلم الله وحده إلى أين ينتهى بصاحبها المطاف


copied from www.businesstrainingworks.com

الحق أن أخذ البعض علاقاتهم بالغير وبأنفسهم بشىء من الخِفّة يمهد الطريق لقطع ما يجب أن يوصل


28 comments:

حــلم said...

من أصعب ما يكون بالفعل
ان نفقد الاتصال مع انفسنا
وان نصل للحظة اللا عودة مع الذات

ربما يجب على المرء ان يعتبر نفسه اثنين
اسهل
ليحتمل فكرة التأزم تلك

مجهول said...

سبقتني حلم
ده انا دخلت من ساعتين تلاته عندك وملقتش غير بوست الكارو

اولا كل سنة وانت طيب
.......
اعجبتني الكلمات وتناسبها مع الصورة في البوست الجميل ده

حين يفقد اي انسان قدرته علي الاتصال الداخلي حين يفقد القدرة الخارجية علي التعامل يتبعها بفقدان لقدرته الداخليه علي الصمت بالرضي والتحمل والرضي بقدر الله تكن نهايته

فقد اصبح لا شيء
لا هو قادر خارجيا
ولا راض داخليا

تحياتي لك

عصفور المدينة said...

حياتنا تكون دائما ديد لوك لأننا لا نحسن وضع الأولويات ولا نستطيع التفريق بين ماهو يمكن التنازل عنه وبين ما لا يمكن

وكان من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم

اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل ، فاطر السموات والأرض ، عالم الغيب والشهادة ، أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون ، اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك ، إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم


كل عام وأنت بخير أخي الفاضل

loumi said...

العزيز مدحت
تصدق
قرأت وسرحت

بس عموماً لا يجب على الانسان ان يترك نفسه ليصل الى الحارة السد
لانه اكيد قبل ما يصل إليها كان أمامه خيارات ليتفاداها
لا يحمل الله نفساً إلا وسعها
فرج الله عنك وعنا
ورمضان كريم

عدى النهار said...

حلم.. حمد الله على السلامة

هى مثل الشبكة إذا أحاطت بالإنسان فمن الصعب الفكاك منها. نسأل الله العفو والعافية

عدى النهار said...

مجهول.. كل سنة وإنت طيب

معلش أصل حمار الكارو تنّح شوية فى البلوج بس الحمد لله تمكنا من إزاحته وعقبال حمار الكارو اللي خارج البلوج.. قول آمين

(:

بعد أن كتبت البوست بحثت لعدة ساعات حتى وجدت هذه الصورة. هى حقيقى معبرة جداً وأجمل شىء فيها هو فكرة إن الصلات لا تنقطع فجأة بدون مقدمات فألياف الحبل تقطعت واحدة تلو الأخرى

يعنى دائماً هناك فرصة لمنع قطع الحبل

عدى النهار said...

عصفور المدينة

ربنا يجعلك دائماً مغرداً بكل ما هو جميل وكل عام وأنت والمسلمين جميعاً بخير

بدون شك هى مسألة ترتيب أولويات ولو الإنسان نجح فى ترتيب أولوياته فلن يكون هناك ديدلوك فى حياته ولن يكون هناك حاجة للتضحية بشىء من أجل حل الديدلوك

اللهم أرنا الحق حقاً وأرزقنا إتباعه وأرنا الباطل باطل وأرزقنا إجتنابه

عدى النهار said...

لومي.. أطمئنك إن خيالك راح لبعيد
(:

لكن قرائتك للبوست هى بالظبط ما قصدته

كل رمضان وإنتى بخير وشكراً على دعاءك الجميل وربنا يفرج عنا جميعاً

مـحـمـد مـفـيـد said...

ما اقسي هذا الشعور في فقد الاتصال من النفس الداخليه
صعبه جدا

يا مراكبي said...

موضوع صعب مش سهل .. بس أنا بأشوف إن صدق الإنسان مع نفسه هو أقرب الطرق لحل المشكلة لكن للأسف أكتر من 99 في المائة من الناس ما بيعملوش كده

Sampateek said...

هذه الحالة نصل اليها بلا سابق انذار و ربما لو اعددنا لها لا تجيئ
تفريغ الشحنات و التصالح الدائم مع النفس و الناس من اهم مراحل حل الازمة
يعجبني في الاجانب طريقتهم في فهم الامور فانا لو قلت لاحد جملة تحتمل معاني عدة يسالني ماذا تقصدي؟
و هي طريقة لاخراج القصد الحقيقي من المتكلم لعدم حدوث اي لبس
و لكننا نحن العرب لا نجيد تلميع الافكار و ايضاح القصد و نعشق التورية و حرب الكلام

موضوع متميز
ربنا يوفقك
تحياتي

من القلب said...

كل سنة وانت طيب
رمضان كريم

عدى النهار said...

محمد.. ماعتقدش بيفضل شىء للإنسان عندما يفقد التواصل مع نفسه

عدى النهار said...

يامراكبى.. هو الصدق مع النفس مافيش شك لكن بدون عزيمة بيكون زى اللي شايف وفاهم وعارف لكن مش قادر يعمل حاجة
stuck

عدى النهار said...

sampateek

حمد الله على السلامة

هى المقدمات بتكون موجودة لكن ممكن الإنسان يتجاهلها من باب اللامبالاة أو التعالى على الإعتراف بأنه عنده مشكلة

التصالح مع النفس والغير.. مافيش أجمل من هذا الإحساس

أما إحنا والأجانب فالأمر ببساطة مسألة تعليم من الصغر فى المدرسة والكلية

عدى النهار said...

من القلب

كل سنة وإنتى طيبة ويخير ورمضان كريم عليكى وعلينا وكل المسلمين

حائر في دنيا الله said...

هناك لحظات تصادمية خطيرة لو وصلنا إليها لن تقع الكوراث سوى
في أنفسنا
المقدمات ربما تكون ليست واضحة ولكن النتائح دوما تكون صعبة
أعاني من تلك الحالة كثيرة وفي كل مرة ربنا بيستر
وربنا يستر كمان

لك تحياتي
السلام عليكم

loumi said...

العزيز مدحت
بالسوري بيقولوا
سمعنا وإطمننا

:)
الحمد لله ورمضان كريم
قمت بالزياره
:):):)
تحياتي

حــلم said...

أنا جاية اهنى برمضان
كل سنة وانت طيب
رمضان كريم

anawafkary said...

كل سنة و انت طيب
رمضان كريم
اعاده الله عليكم بالخير و اليمن و البركات

Gid-Do - جدو said...

جارى العزيز

كل سنة وانت وكل احبائك بخير بمناسبة حلول شهر رمضان ـ وان شاء الله على رمضان الجاى تكون حققت كل امنياتك واحلامك فى صحة وسعادة وراحة بال ـ تحياتى

Anonymous said...

http://www.who-is-wael-abbas.blogspot.com/
اعرف حقيقة وائل عباس

عدى النهار said...

أحمد

ربنا يستر دوماً ويحول بيننا وبين حالات الصدام تلك وعواقبها

مش قادلر أنصح بشىء لأنك مدرك تماماً لخطورة هذل الصدام وعواقبه

عدى النهار said...

لومى.. رمضان كريم وكل عام وإنتى بخير

عدى النهار said...

حلم

كل سنة وإنتى طيبة.. رمضان كريم علينا جميعاً إن شاء الله

عدى النهار said...

عمرو

كل سنة وإنت طيب وبخير وأعاد الله الأيام علينا جميعاً بالخير واليمن والبركات

عدى النهار said...

جدو

كل سنة وإنت طيب وفى أحسن حال وكل اللي تتمناه متحقق

klmat said...

احييك اولا على الموضوع لانه مهم جدا
فناس بتكون علاقتنا بهم صله رحم
وبيكون من الصعب التقريب بينهم
للاختلاف القوى فى الطباع اب بخيل
وابن كريم او ام حليمه وابنه عصبيه وحاده المزاج هنا لابد من التعايش مع
محاوله التنفيس عن طريق الكتابه اوالمشى واخذ شحنه من الأستجمام للقدره على المواصله

اما عندما يكون الشخص مع نفسه
دى مشكله تحتاج الى محاوله الصدق مع النفس وذكر الله كثيرا وهناك
كتب فىعلم النفس تساعد على الحل
بوست رائع
تحياتى لك