Tuesday, November 17, 2009

إحنا لها


مين بيلاعب مين؟ 1 2
ومباراة هيّة بين لاعبين والا بين شعبين؟
والا بين أكبر راسين فى البلدين؟

والا بين كل راس منهم وشعبها؟
والا الحاجات دي كلها؟
هيّة الحاجات دي كلها
وخيبة الخايبين شايفة شغلها
بكام هلفوت بينفخ فى نار بجهل و خبث أدها ومهّد لها 1
بميكروفون وصورة وقعدة هو مش أدّها
لا عنده علم ولا فكر واللي فى دماغه يشبه حجمها
ماحلتهوش غير لسان ردّاح وشماتة فى نظرته وكلمته وحركاته كلها
ذنب الشعوب دي إيه وإيه ذنب اللي جاي بعدها

عشان ماتش كورة يحكم يومها ومستقبلها وكل أمرها
عشان غضبة قديمة بين "أكبر راسين" تلاقي فى ماتش كورة فرصة تفشّ غلّها
عشان تركة يلاقوا للوريث فى ماتش كورة سكته لها
1
قادرين ولاد قادرين خرج على إديهم مرضها وجوعها وفقرها
يصرخ بعلو حسّه إحنا أدّها
دي كورة مش "مستشفى ولا مدرسة ولا أكل عيش ولا ولا ولا... " وإحنا لها 1
دي كام مليون رايحين لكل واحد.. مش مننا لأ منـّهم.. صحيح من دمّنا بس إحنا برضه لها
أيوة إنتم لها وعيالكم لها زي اللي جابوكم ماكنوا لها
أصل لازم يكون فى ناس لها زي مالازم يكون فى ناس تمصّ فى دمّها
خليكم بأه لها وللي بيمصّ فى دمّها
ولمّا تيجي إيد تاخد بإيدكم ياريت يكون فاضل فيكم شىء لها

8 comments:

بثينــــــة said...

زي ما بيقولوا
المأساة أجرت الشعر على لسانك :)ا
بجد كلامك في الصميم واحنا عرايس في ايد لاعبي ماريونيت بلاش اقول قطيع
كل ما اتمناه ان تمر الايام على خير بدون احداث مؤسفة يحتار التاريخ في تصنيفها
وفي النهاية
اذكرك واياي بالنكتة اياها عن الراجل اللي سأل ابوه ان يعلمه التفاهة فاخبره انه ييجي في الهايفة ويضخمها اعلاميا
بجد كلي امل ان يكون الامر كذلك والا تكون مؤامرة خبيثة لتبنيجنا وتخديرنا اكتر ما احنا متخدرين

عدى النهار said...

حاجة تخلّي الحجر ينطق :) بس من قلة حيلته

تفاهة! للأسف الأمر ليس كذلك. ده تآمر ديناميكي يتشكّل حسب تطوّر الأحداث والكل مستفيد منه إلا الشعب

صورة بتكشف سهولة التحكم فى الناس وتوجيهها وبالتالي لازم وجود نظام ديكتاتوري للسيطرة على هؤلاء الهمج. وإسرائيل طبعاً لازم تحمي نفسها هى الأخرى من المتوحشين المحيطين بها من كل جانب

كل واحد هايعرف يستفيد من الحالة دي حتى لو لم يخطط لسير الأحداث

عدى النهار said...

ده مع الخارج أمّا مع الداخل فاتلميع الوريث الذي تحققت على يديه إنتصارات رياضية لم تعرفها البلد من قبل ميزة لايستهان بها

زمان الوصل said...

النهارده عنوان لأحد الجرائد
"مصر أمانه بين إيديكم يا ولاد" !!
هى حصّلت للدرجه دى !! ليه هو إيه اللىّ هيحصل لو خسرنا !! أو لو كسبنا .. فى الحالتين الحاله طين .. لا المواصلات هتفضى ولا العيش هيتحسّن ولا التعليم حاله هيتصلّح ولا هيبقى لنا حق نرشّح رئيس للجمهوريه .. إيه اللىّ هيتغير عشان الناس تبقى متجننه كده !!

عدى النهار said...

درجن درجن درجن
:)
الناس متساقة لهذا الجنان
إحنا شعب خلاص دماغه ومشاعره باظوا من كتر اللعب فيهم. ومحتاجين إصلاح جذري

واحد من العمال said...

السلام عليكم

المشكله أن اعلامنا واعلامهم فى أيدى الصغار وفاكرين أن كده بيحبوا مصر
وياسلام لو الشعبين يتوحدوا كده ويبقوا على رأى رجل واحد ويمدوا الخطا نحو تحقيق مشروع نهضه كبرى يعود نفعها على البلدين بدل ماأحنا فضحنا نفسينا كعرب ومسلمين وسبب الفضيحه ماتش كوره
والغريب أنه وفي نفس هذه الأيام الجليلة والمجلجلة نقرأ أن مصر والجزائر قد اشتركتا في مركز واحد وهو المركز 111 في حصيلة الفساد وانعدام الشفافية- حسب تقرير منظمة الشفافية الدولية
شوف التفوق وفعلاً نحن لها
وكل عام وأنت بخير حال

ودمت فى أمان الله وحفظه

يا مراكبي said...

أول مرة أشوف عندك الشعر السياسي .. واضح إن الحدث فعلا يخلي الحجر ينطق .. وإنت مش حجر

:-)

عموما لسه الأيام جايه وهنكتشف حاجات كتير والشعر هيكتر أكتر وأكتر .. بكره تقول المراكبي قال

عدى النهار said...

واحد من العمال
==============

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. أهلاً بيك وكل سنة وإنت طيب

الإعلام طبعاً هو الطامة الكبرى مافيش كلام. مش لأنهم فاكرين إن أسلوبهم ده تعبير عن حب مصر ، لكن لأن هو ده دورهم اللي مطلوب منهم تأديته. إنحطاطهم و نفاهتهم وكل العلل اللي فيهم تجعلهم أفضل من يؤدي هذا الدور


يا مراكبي
========

كنت قريت بعض الكلام عن الخناقات على العمولات والقرارات الإقتصادية الجزائرية المنتظرة لحماية الإقتصاد الجزائري وتأثير ده على إستثمارات ساويروس هناك. طبعاً كل ده قابل جداً للتصديق ولأن يكون له دخل فى اللغة الوقحة اللي الإعلام بدأ بها من قبل مباراة القاهرة