Wednesday, May 14, 2008

60th Birthday



فكرة أن تحتفل دولة بيوم ميلادها توحي بأنها دولة آيلة للوفاة طالما أن هناك حقٌ يأبى النِّسـيـانْ

سخيف أن يتحيّن البعض الفرص للإستهزاء عمّال على بطّال بأصحاب الهِمّة والمقدرة على الصبر والثبات والتضحية فى سبيل ما يؤمنون به. ناس تبذل ما تستطيع من جهد وعندها أمل وثقة فى أن حقها عائد لها يٌقابْل موقفها بكل إساءة ومحاولة إضعاف ممكنة. سلوك غريب وإن كان بيعكس حال المستهزئين

ياترى لو مصر إستسلمت للإنكسار اللي حصل بعد 67 وآمنت بأن إمكانياتها لن تسمح لها بإسترداد أرضها ولو الدول المحيطة بها تخلّت عن مساعدتها أو عملت ضد مصلحتها كان ممكن يحصل 73؟

** لينك حقٌ يأبى النّسيانْ بيقدم تغطية شاملة لأحداث السنين الطويلة

**عصفور المدينة هنا يشكر سيدهم الرئيس على خطابه


21 comments:

محمد عبد الغفار said...

لا مش ممكن

بس تذكر ان كل الناس ساعتها بتقول "حرب هع هع هع" فضلاً عن باق طرق الأحباط بالكلام الذى نبرع فيه

بثينــــــة said...

طبعا ما كانتش هتحصل
ساعات لما باشوف لقطات تسجيلية لحربنا أحس ان الأرواح مش الأجساد هي اللي كانت بتحارب
‏. .
مش بعيد تلاقي وفود عربية رايحة تحتفل وتبارك
أصلهم بيقولوا السياسة مصالح مش عواطف
وسلام مكعب للقومية العربية

Rainbow said...

الغريب ان الايمان ده هناك عدوى يعنى اى حد بيروح يعيش هناك وسط الاحداث الاول بيكون خايف لكن بتحصل له حالة غريبة من الرضا و الايمان و انا لمست ده فى بعض الحالات المقربة ليا

و مش فارق معهم العالم كله شايفيهم ازاى

اعتقد لو مكناش قمنا بعد النكسة كان بقى حالنا زى فلسطين او على الاقل كان جزء كبير من مصر بقى ارض محتلة و الباقى فيه فتنة زى لبنان

تحياتى

عصفور المدينة said...

يعني إيه مصر
هل مصر هي الإعلام
هل مصر هي الحكومة أو حتى الحكام
مصر هي وجدان رجل الشارع الحقيقي

ولأنه حق فإنه يأبى النسيان

بنت القمر said...

طبعا اخدت لينك التدوينه دي عندي!!
براحتي
:))
عندي سؤال ممكن تجاوب عليه لو سمحت
مننننننننن فضلللللك
تحياتي
علي فكرة اللينك اللي جبته دسم جدا وإتأثرت جدا بالجزئيه بتاعه العجائز اللذين مازالزا يحملون مفاتيح البيوت وعقود ملكيات الارض
تحياتي تاني

كريم عاطف said...
This comment has been removed by the author.
كريم عاطف said...

لم ارى في حياتي دولة تحتفل بيوم ميلادها، ممكن العيد القومي أو يوم الاستقلال مثلا، لكن يوم الميلاد زي ما انت بتقول دليل على أنه فيه يوم للموت
هؤلاء الناس الذين تتكلم عنهم إما هو متخاذلون أو راضون عن وضعهم الحالي وليس لهم مكان في تاريخ الصمود والمقاومة
آسف على إزالة التعليق السابق ولكن لكثرة الأخطاء فيه
تحياتي

عدى النهار said...

محمد
الكلمات المحبطة عندنا بتجرى بسهولة على الألسنة وبتكون منتقاه بحرفية وتخصص غريبين وكتير بتجيب مفعول

بثينة
نفس الإنطباع حتى من قراءة أحداثها أو مجرد مشاهدة صور. الصدق فى أى شىء من الصعب إن ملامحه تضيع مهما كانت وسيلة التعبير عنه وإن كنت أتمنى إن ساعات العبور سجلتها كاميرات

اللي مارحش بعت رسائل ود وتهنئة وكأنه بيؤكد إنه أصبح منهم وعليهم خلاص

rainbow
كلامك صح والواحد بيلمسه من وجود غربيين هناك حتى منهم من مات أثناء وقوفه فى وجه الدبابات الإسرائيلية مثل راشيل البنت الأمريكية اللي قتلتها الجرافات الإسرائيلية


محمد
رجل الشارع الحقيقي ناس كتير بتعمل بوعي و بدون وعي على تشويه وجدانه وهويته وإضعافه لأن هو ده اللي بيُعتمد عليه وقت الشدة

بنت القمر
طبعاً براحتك.. حد يقدر يقول تلت التلاتة كام:) جاوبت السؤال عندك. اللينك فيه مجهود هايل الحق والبوست
كتبته أصلاً علشان التعريف باللينك

كريم عاطف
شكراً على تعليقك على نقطة الإحتفال لأن هى دى فعلاً اللي لفتت نظرى عند متابعة الأخبار وأردت إبرازها هنا

.:.-=- ELGaZaLy-=-.:. said...

عدى النهار العزيز...

كيف حالك

مينفعش يضيع...حتى وان طال الظلام

مجهول said...

من يستهزء بمن ؟
من يهضم حق من ؟
من ولد علي باطل وعاش ومن صاحب حق يأبي أن يموت منسيا ؟
من رحم الاحباط يولد كل أمل
من رحم الضياع يأتي كل نصر
فما ضاع حق وراؤه مطالب

حقهم هو حقي ولن ينسي وسنظل نتوارثه

فالحق أرض والأرض عرض

مهما حاولوا تجميل الصورة أو تذويقها وإن نسوا هم أبدا لن ننسي
تحياتي لك

أم أحمد المصرية said...

ربنا يعطينا العمر و نحضر الجنازة قول ان شاء الله

عدى النهار said...

الغزالي
هو طول ماهو فى الذاكرة وفى محاولات مستمرة لإسترجاعه مش ممكن يضيع

مجهول
أسلوب تناول الإعلام والسياسيين للموضوع بيؤثِّر فى حجم وجوده فى ذاكرة الناس وحديثهم وبالتالي نسيانه أو عدم نسيانه. للأسف اللغة المستخدمة من الإعلام والسياسيين أحياناً كثيرة تخدم العدو عمداً بتجنبها الحديث عن حق ضائع وإهتمامها فقط بتسوية الأمر بأى شكل

أم أحمد
إنشاء الله.. مين عارف بكرة فيه إيه

مروة الزارع said...

أول زيارة للمدونة

بس مش هتكون الأخيرة

تحيااااااااااتى

حائر في دنيا الله said...

الحق من المستحيل نسيانه لأنه يدق على الباب كل لحظة، وما نراه بعيد هو أقرب للقرب لو أننا آمنا بقدرتنا على فعل شيءوصممنا عليه

السلام عليكم

أحمد كمال said...

المشكلة يا عزيزي إن مصر فعلا إستسلمت للإنكسار اللي حصل بعد 67 .. إحنا لحد النهارده بنعيش آثار النكسة بالإضافة للنكبة ، و المصيبة إننا بندعي إن كل حاجة تمام و كمان نستهزئ بأصحاب الهمة .

جهاد أهل فلسطين هو بس اللي بيخلينا قادرين نرفع راسنا ..

ملحوظة : تغطية الجزيرة أكثر من رائعة .

عدى النهار said...

مروة: مرحبا

أحمد: هو ده المفصل.. إننا نؤمن بقدرتنا على فعل شىء ونصمم عليه. عملناها قبل كده ونجحنا

أحمد كمال: الفلسطينيين بيمثلوا المقاومة الوحيدة الموجودة حالياً. الكل مستسلم لما يُفعل به لذلك تجدهم يهزأون من مقاومة وجهاد من يقاوم

Sherif said...

واعدوا لهم مااستطعتم من قوة

هذا باختصار ماينقص المعادلة .. بدلا من تضييع الوقت فى التراشق بالكلام

كل النماذج الناجحة فى العصر الحديث تحكى اعدادا جيدا .. علميا وتكنولوجيا ثم اجتماعيا واقتصادياوسياسيا

شاور .. هتلاقيهم كلهم كده 73 ولبنان وايران وغيرها

عدى النهار said...

شريف.. كلامك سليم بس الأول الناس لازم تبقى عايزة تكون قوية وناجحة ورافضة للخنوع

loumi said...

العزيز مدحت

لما قريت العنوان على القارئ
ما ربطتش بين العنوان والتاريخ
وده سوء ربط منّي طبعاً
المقاومه قائمه على الإيمان بالحق في العوده للوطن وإسترداد الحق
وعدم التفريط فيه مهما مرت سنوات وسنوات ولولا هذا الإيمان الشديد لما إستمرت المقاومه في أي مكان
وهذا الإيمان هو الذي يقف أمام كل الآراء المتهزءه المأجورة
ولا أظن أنهم يستطيعون النيل من هذا الإيمان مهما قالوا
بل يزيد منه ويقويه

تحياتي لك

عدى النهار said...

لومي.. هى نقطة الإيمان دى اللي مطلوب تمييعها بأى وسيلة لكن بعون الله ده مش حايحصل

loumi said...

ندعوا الله ان لا يحدث ذلك