Monday, November 26, 2007

قبح المَنظر والمَخبر


كان فى تصورى أن أمن الفتوى الذى كتبت عنه بيلا هو أكثر الصور فجاجة للهوس الأمنى والتحويط على ما يمكن أن يجول بخاطر البعض من أفكار قد تمس النظام من قريب أو بعيد وٌتحمِّله ولو فى الخيال مسؤلية البلاوى التى تنوعت وأخذت كل شكل ولون. لكن جراب الحاوى لايخلو من العجائب ، وحاوينا علاوة على عجائبه عنده بعد نظر حقيقى يحسد عليه فهو لايعمل لنفسه فقط.. ياعالِم الحواة خيالهم ممكن يوصل فين

خبر سخيف عن التصميم المعمارى للمبنى الجديد لنقابة المحامين قرأته بذلك الموقع اللعين "المصريون" يقول أن التصميم روعى فيه أن يكون بدون سلم أمامى مثل السلم الأمامى لنقابة الصحفين والذى يسبب صداع أمنى بسبب ما يشهده من تظاهرات وإحتجاجات شبه يومية لايستطيع الأمن منعها ويخشى من خروجها للشارع فيحيط بالمبنى لتتحول المنطقة لثكنة عسكرية. كما جاء التصميم الجديد دون حديقة مماثلة للحديقة الحالية التي تستضيف المئات من المحامين بساحتها يوميًا. حتى السلالم والحديقة لايتحملهما أمن النظام!! أذكر مقالات كانت تنشرها الأهرام لنعمات أحمد فؤاد تحدثت فيها عن الفن المعمارى القديم ومدى إرتباطه بالبيئة المحلية فكانت تصميمات المبانى تراعى حرارة الجو وثقافة المجتمع المحافظة فكانت تخرج المبانى جميلة وعملية ومريحة لأهلها. اليوم وبعد كل هذه السنوات أول ما يٌراعى فى تصميم المبانى هو منع التجمعات والتظاهرات

حتى الفكر بمختلف مرجعيات أصحابه تم الحجر عليه منذ زمن بعيد بدوافع أمنية فتم سجن وطرد مفكرين كان من الطبيعى أن يكون لهم دور فى بناء وتطوير البلد

طبيعى جداً إننا نكون بالصورة الحالية.. ولا إيه!؟

15 comments:

عصفور المدينة said...

يعني كدة أمن وفتوى وهندسة

حــلم said...

الأمن..هذه الكلمة أصبحت مرجعية لكل شئ.. وأصبح الخوف من ارتفاع الأصوات في أعلي صوره..وطبيعي أن ينضح هذا حتي علي الفن المعماري.. ربما قريبا سيحظر وجود الشرفات.. كخطر علي مواكب الكبراء..وكما قيل في يعقوبيان:نحن في زمن المسخ

Bella said...

عندما رايت الخبر بالامس في موقع المصريون وقعت على روحي من الضحك وافتكرت فيلم كان فيه مهندي معماري صمم فيلا لناس بدون ابواب وكان عايزهم يطلعوا وينزلوا من السطوح

الطريقة الطليعية في بناء النقابة تدل على فكر مستقبلي متقدم وسيريالي لاقصى درجة

بعد زرع النقابة بالكاميرات لتصوير كل شاردة ووارده ليس ببعيد عليهم طلب كهذا

وستم تباعاً إلغاء السلالم في اي عمارة

ههههههههههههههه

وطبعا موضوع الشرفات سبقتني له حلم

هههههههههههههه

الايام القادمة ستشهد مساخر لااول لها ولا آخر

عدى النهار said...

عصفور المدينة
ولسه اللي جاى أكتر

حلم
رغم أنها كلمة المفروض تبعث على الإحساس بالأمان إلا أنها فى بلدنا وزماننا فهى فى أبسط صورها مصدر إزعاج وإفساد. أعتقد إننا عبرنا مرحلة المسخ ودخلنا فى مرحلة أخرى.. فى إنتظار فيلم آخر يصفها لنا

بيلا
أنا عندما قرأت الخبر شعرت بغصة وقرف.. مش عارف ليه كده!! حايخدوا إيه من وراء كل ذلك مش عارف

خبيب said...

هو ده التطور الطبيعي للتفكير الأمني !!
لسه هنستنى المظاهرة ولا الاجتماع عشان يحصل ؟
ولا حتى هنمنعها قبل ما تحصل ؟
لازم نمنع مجرد التفكير فيها
ولو فكروا فيها ، منكونش احنا اللي هنمنعها .. ظروف البيئة والمناخ هي اللي تمنعها

يا مراكبي said...

أنا مش عارف أضحك ولا أبكي

فعلا كلامك سليم .. تخطيط الحاوي فاق خيال "المتفرجين" بشكل رهيب لدرجة إننا ممكن ما نكونش واخدين بالنا من حاجات كتير بيعملها وهنفهم سببها بعد سنين طويلة جدا

وياما في الجراب يا حاوي

osama said...

رأينا ان الامر زاد عن خيال اكثر الناس قريحة ... وتخيل..
يعني بيصمموا مباني لما بعد ظنا منهم الخلود على كده بنفس الطريقه ...

وبالنسبة للمعمار بصفه عامه منذ الثورة اصبح المعمار فجاً كيئباً شبابيك حديد وكأنه اضحى مصلحة ضرائب كبرى...

دمت بكل ود..
خالص تحياتي

MAKSOFA said...

مافيش حاجه ممكن تمنع ثورة شعب

بيتنا القديم said...

اشكرك من قلبي...علي مرورك الكريم وموساتي...أسأل الله الا تري مكروهاً فيمن تحب..!
سأمر لاحقاً لأقرأ مدونتك!
دمت بخير

Sherif said...

هو فعلا قبح لاأفهمه ..

لكننى لاأعتقد أن هذا سيوقف شيئا ..

أحيانا من كثرة مايضايق .. أفضل التجاهل ..

نعم أنت هنا .. ولكننى لاآراك

عدى النهار said...

خبيب
تطور طبيعى فعلاً لكن قد تأتى الرياح بما لاتشتهى السفن.. وإن شاء الله ستأتى

مراكبى
ممكن جداً طالما إنه شغل حواة ومش أى حواة.. زى مانت شايف الناس تحولت على إيدهم لمتفرجين على اللي بيحصل لهم وفيهم وبس

أسامة
هوس وراكب كل من مسك عظمة حكم وتحكم فى الناس وليته بفائدة

مكسوفة
رغم ضرورتها إلا إنى خايف منها خاصة بحالة التفكك اللي إحنا فيها

بيتنا القديم
ربنا يتولانا جميعاً برحمته وعفوه

شريف
لو فكروا شوية سيجدوا أن من المصلحة ترك بعض المنافذ وإلا يحدث إنفجار لكن ضيق الأفق حاكم

loumi said...

عزيزي مدحت

مش عارفه إيه العلاقه
بس إفتكرت شجيع السيما
اللي بيفضلوا يلفوا حواليه السلاسل
ويحاولوا مهما يحاولوا يخنقوه
بس في الأخر بيفك ده كله ويحرر نفسه
يمكن العلاقه واضحه؟

تحياتي

عدى النهار said...

لومي

تشبيه سليم.. غالباً صورة شجيع السيما بتاع الأفلام بتكون حاضرة بقوة فى ذهنهم عندما يضعوا أى خطة أمنية

دنــــيــــــا مـحـيـرانـي said...

بكره يختراعوا حاجه اجن من كده
ما يحراقوها و يخلصوا دماغهم من واجع الدماغ اما من غير سلم و لا حتي من غير باب
ناس معندهاش دم
حسبي الله و نعم الوكيل

عدى النهار said...

دنيا

جراب الحاوى مابيخلاش