Sunday, October 28, 2007

وجه آخر

hands opening blinds on window

هناك لقطات تمر بنا ولا ننساها بأى حال رغم أنها قد لا تكون معبرة بأقصى درجة عن الحدث لكن فيها ما يكفى للفت الإنتباه وترك إنطباع ما فى النفس يختلف بإختلاف المتلقى وقد تنميه لقطات أخرى مستقبلية أو تضعفه

قرأت مقال عنوانه "جريمة وحشية" يتحدث عن إكتشاف منظمة فرنسية تسلل بعض أفرادها عن طريق تشاد إلى دارفور بهدف إختطاف أطفال. بعد أسابيع من مراقبتهم للأطفال قاموا بإختطاف 103 طفل ووضعوهم فى أماكن إيواء خاصة لحين نقلهم للخارج عن طريق شركة طيران إسبانية (عدد الأطفال حكمه سعة الطائرة). بعد إنكشاف الأمر قامت حكومة تشاد بالقبض على المشاركين فى العملية

هذه اللقطة الحديثة لا تختلف فى غير لون بشرة الأطفال المخطوفين وطريقة الخطف عن لقطة أخرى قديمة شاهدتها بالتلفزيون أثناء حرب البوسنة. المشهد القديم كان عبارة عن باصات كبيرة يتم تعبئتها بأطفال بوسنيون تحت علم الأمم المتحدة.. نفس العلم الذى تمت تحته المذابح هناك

طبعاً مصير الأطفال المخطوفين هو البيع إما للتبنى أو للإستخدام كقطع غيار أو للعمل بالدعارة

المقال فيه تفاصيل خاصة برد فعل الحكومتان الفرنسية والإسبانية يستحق التأمّل حيث إستنكرت فرنسا الواقعة ووصفتها بوصف رقيق كعملية "غير قانونية". أما إسبانيا فطمأنت العالم على أن الإسبان المقبوض عليهم يتمتعون بصحة جيدة ويعاملون معاملة جيدة ولم تشر للواقعة

ولقطة أخرى محلية حدثت منذ 3 سنوات تقريباً عندما ضربت أوروبا موجة حارة مات فيها مايزيد على 3000 فرنسى مسن فى خلال يومين لأنهم لم يجدوا من يرعاهم أثناء تلك الموجة والسبب فى ذلك كما نشر وقتها هو أن أبنائهم كانوا يقضون الصيف خارج المدينة

من فترة لأخرى يحدث شىء ما يُظهر نفاق مدعي التحضر وإعلاء القيم الإنسانية لكن قوة الإنكسار الحاصل لكثير من الأنفس عندنا لايعين على الرؤية.. فالإنبهار بالآخر وبكل ما يأتى منه وتبرير جرائمه وإلتماس العذر له لايتوقف

إيضاح: هناك عناصر خيّرة فى كل مجتمع لا ينكر وجودها غير عين جاحدة لكن لايصح وصف مجتمع ما بأنه راقٍ والإنبهار به بناءً على ما حققه من تفوق مادى وإلتزامه السلوكيات التى تحفظ له ذلك التفوق بغض النظر عما بها من شرٍ وأذى وظلمٍ للغَير

مقال آخر له علاقة بالموضوع


17 comments:

مـحـمـد مـفـيـد said...

مادمنا نفترض مبررات وأعذار لما نفعله ونحاول ايهامنا وتصديقها
فستستمر هذه المهازل

Mohamed A. Ghaffar said...

اللى ينبهر ذنبه على جنبه

ولكن هذا الأنبهار حسب توصيف بن خلدون فى مقدمته نتاج التبعيه والأنهزام

عصفور المدينة said...

حفظك ويرعاك يا أستاذ مدحت

وما أكثر ولكن الأشياءالفجة هذه تلفت الانتباه أكثر لكن أعتقد على مدار الثانية هناك ما يثبت تعدد وجوههم

وكما قال الشاعر مع التحريف

فلو كان وجه واحد لاتقيته *** ولكنه وجه وثان وثالث

اسكندراني اوي said...

نعم هذه هي المدنيه اللتي يشار اليها بالبنان
فقدت كل معاني الانسانيه

بنت القمر said...

الحياه اصبحت غابه كبيره البقاء فيها للاقوي
عمليه غير قانونيه
مثل توصيفات الامم المتحدهلمجازر اسرائيل
والعكس في وصف عمليات المقاومه التي تدان بشده
حق القوة مش قوة الحق
تحياتي

حائر في دنيا الله said...

نحن لا نراهم عظماء إلا لأننا لهم راكعون

لك تحياتي يا صديقي
السلام عليكم

ذو النون المصري said...

و الله الغربيين مهما قالوا عن انفسهم فاغلبهم ملاعين ولاد ملاعين
حق الحياه استكتروه علينا في كذا فلسفه من فلسفاتهم و حتي اعتبارنا بشر لنا مثلما لهم في هذه الدنيا ايضا كثير علينا
لازم نموت علشان الغرب يعيش مستريح

loumi said...

العزيز مدحت

في مثل قديم بيقول

ما فيش حاجه تيجي من الغرب تسر القلب

يقوم الغرب بالترويج لنفسه بطرق كثيره

ولكن يوم عن يوم ينكشف زيفهم

وخداعهم لنا

وفعلا اللي عايز ينبهر

ذنبه على جنبه

زي ما قال الأستاذ أحمد

تحياتي

من القلب said...

موضوع يوجع القلب
و مش بيخص الاطفال بس
لا كمان البنات و ده واضح اوى مع الروسيات و اشتغلهم بالدعارة فى العالم كله

المهم
انا ليا طلب عند حضرتك
لو تقدر تطمننا على جدو العزيز يكون كتر خيرك لانى اعرف انك من اصدقاءه

و شكرا لك

حــلم said...

Your view my friend is based on living and observation,u catch those as shots pointing to how they decieve themselves before decieving the world,,the last point : we r changing and losing what we were always proud of, we r losing a lot and became niether ourselves nor them

يا مراكبي said...

وأنا ليا برضه نفس نظرتك دي تماما من خلال معايشتي "للخواجات" سنين طويلة برة وجوة .. وزي ما هما عندهم حاجات وصفات عديدة تدعوا للإنبهار لكن برضه عندهم صفات أحخرى تخليك تشمئز منهم وتحتقرهم بسببها

المهم يكون عندنا ثقة في أنفسنا ونقدر نميز إيه اللي بجد بننبهر بيه ونقلده .. وإيه اللي نمسكه عليهم ونحطهم بسببه في مكانهم الصحيح

عدى النهار said...

محمد مفيد.. معاك إن المهازل أياً كان نوعها لا تأتى من فراغ


محمد عبد الغفار.. المشكلة إن اللي بينبهر بيده سطوة الإعلام بكل أشكاله وبالتالى ذنبه بيكون على جنب كل البلد مش جنبه لوحده


عصفور المدينة.. مافيش داعى للألقاب يا عزيزى :) بالنسبة لبيت الشعر حتى لو كان له وجه واحد لن نستطيع مواجهته طالما أننا لا وجه لنا


إسكندرانى.. هى مدنية قائمة على الماديات فقط

بنت القمر.. تخيلى الصورة معكوسة وطفل غربى واحد تعرض للخطف على أيدى عرب أو مسلمين. مؤكد وسائل الإعلام والأمم المتحدة والجاليات العربية والمسلمة ورؤساء الحكومات العربية وكله كله كان هايدين ويشجب ويعتذر. لكن الحاصل هو تجاهل شبه تام من وسائل الإعلام

حائر.. جبت المفيد

ذو النون.. العلاقات القائمة على القوة والضعف والمصلحة فقط بتكون بهذا الشكل بغض النظر عن أطرافها

لومي.. الترويج لقيم الأقوى والحط من قيم الأضعف حتى داخل المجتمع الواحد لغاية ما الأضعف ينسى نفسه تماماً ويتوه

عدى النهار said...

من القلب.. مجرد معرفتنا بها بيوجع القلب فما بالك بمن حدثت له. أنا مش معايا تليفون جدو لكن سألت صاحب مدونة
"رأفــــتلــوجيــا الرأفتـــانى" عنه وقال لى إنه ترك له رسالة على تليفونه. إن شاء الله يكون بخير ومش أكتر من إنه مشغول


حلم.. أحياناً أحس إننا مابقاش لنا زَى لكنى متيقن إن فى أسوأ من كده ورايحين له لو فضلنا فى نفس الطريق إللي لينا فيه عمر طويل. ربنا يستر


يامراكبى.. إحنا فنجرية إنبهار من كبيرنا لصغيرنا وده مش بيترك مجال للثقة بالنفس

بعدك على بالى said...

حتى وقت قريب كان العالم الالث توصيف قبيح يعنى التدنى والتخلف، فيما يبدو ان هناك الان ماهو أكثر تخلفا وقبحا ولهذا لايستحق ان يلتفت له الاخر،انهم او نحن بالنسبه للغرب ليس الا فئران تجارب.. الطريف اننا لسنا كذلك بالنسبه للغرب فقط ولكن لاولى الامر ايضا...

خالص تحياتى ودمت بخير

من القلب said...

شكرا لاهتمامك و ردك :)

تائهة فى أرض الأحلام said...

موضوع مهم فعلا

بيع الأطفال والمتاجرة فيهم منتشر بالذات فى افريقيا ومناطق الصراعات
لقد قرات كتاب عن غسيل الاموال بيحكى عن أن مزارع الكاكاكو فى العالم لا تخلى من اطفال يتم استعبادهم هناك لمراعاة الأراضى وخاصة وانها تزرع فى أماكن بعيدة عن المزارع الأخرى
أى ان كل قالب شيكولاتة ممزوج بعرق تلك الأطفال المستعبدين والذى يموت منهم بالالاف من الجوع والمرض والجهل
هذا فضلا عن الاهالى التى تعرض بيع أولادها لهؤلاء

اعمل بحث فى جوجل عن غسيل الأموال سترى عجائب الدنيا وستشعر انك بدأت تقرأ عن كوكب آخر ولن تصدق هول الاحداث التى ستقرأها

تحياتى لك

عدى النهار said...

بعدك على بالى.. كلامك صح لكن مافيش شعوب بتوصل لما تصل إليه من هوان إلا من خلال هوان أولى الأمر مهما أبدوا من مظاهر قوة وإفترى على شعوبهم

من القلب.. عفواً. لو عرفت حاجة هابلغك

تائهة فى أرض الأحلام.. مزارع الكاكاو دى شغلانة كبيرة. شاهدت فيلم تسجيلى عن إستغلال الأطفال فى هذه المزارع كا بيدعو إلى مقاطعة منتجات الكاكاو القائمة على إستغلال الأطفال. دى مافيا كبيرة وقتل من يعرض مكاسبهم لخطر شىء سهل عندهم